شبح قطه!!

شبح قطه!!
يسمونها القطة الشبح ويسمونها القطط الغريبة الكبيرة (Alien Big Cats) والتي تختصر بـ (ABCs).. والاسم كما ترى يلخص الكثير.. قطط ضخمة الحجم لدرجة أنها أقرب إلى النمور والفهود، وهي مجهولة تمامًا.. تظهر فجأة وتختفي فجأة تاركة خلفها غموضًا وأسئلة لا حد لها..
هذه القطط ظهرت في أكثر من دولة، ففي بريطانيا بدأت مشاهدات لتلك القطط منذ عام 1960 كما تم العثور على أدلة تثبت وجودها، وإن كان أغلبها ظهر في غرب انجلترا إلا أن مشاهدات أخرى في مختلف أنحاء بريطانيا حدث خلال تلك الفترة..
أمّا في استراليا يختلف الوضع فالقطط الضخمة هذه لها مشاهدات منذ أكثر من 100 عام، ولكن الزيادة المفرطة في هذه المشاهدات حدثت إبان الحرب العالمية الثانية، وزعم الأستراليون بعدها، أن الطياريين الأمريكيين أحضروا معهم هذه القطط وأطلقوها في غاباتهم لتلتهم مخزونهم من الثروة الحيوانية، والدليل على ذلك قطعان الخراف الذين كانوا يستيقظون كل صباح ليعثروا عليهم وقد تمزقت أعناقهم وأكلت أحشائهم..
هناك بعض التسجيلات غير الواضحة لهذه القطط في غابات أستراليا، ولكن أغلب هذه التسجيلات تدفع على الاعتقاد بأنها نمور أو فهود.. وإن أكد بعض علماء الحيوانات أنها ليست كذلك.. أكدوا أنها قطط كبيرة.. أضخم قطط رأوها في حياتهم..
الباحث الأسترالي (ستيف تيمبي) تمكن من تسجيل لقطات لهذه القطط ولآثار أقدامها على الأرض، لكنه قوبل بتجاهل متوقع، وقرر من لم يهتموا بالموضوع أنها آثار فصيلة من الفهود دون أن يتجشموا عناء إثبات هذا..
ومن استراليا إلى الدنمرك حيث نجد أن هناك مشاهدات لهذه القطط سجلت عام 1982، وأخرى عام 1995 حيث شاهد العديدون ما أسموه لاحقًا باسم (وحش فينون)..
ومن الدنمرك إلى ألمانيا ونيوزلندا حيث تكررت المشاهدات، وبدأت الشكوك لينتهي الأمر بالنسيان المتعمد وعدم القدرة على إثبات أي شيء..
ثم ظهرت هذه القطط في هاواي..
وهنا أصبحت الظاهرة أكثر وضوحًا وغرابة.. فالمشاهدات التي بدأت منذ عام 1980 استمرت حتى عام 2002 التي تزايدت نسبة المشاهدات فيها لدرجة أن المسؤولين طلبوا العون من العالمان الشهيران (ويليام فان بيلت) و (ستان كاننيجهام) اللذان قررا محاولة اصطياد هذه القطط، ليكتشفوا أنها أذكى مما توقعوا بمراحل..
فهذه القطط نجت من الفخاخ العادية والإليكترونية وكاميرات الأشعة تحت الحمراء ومختلف أنواع الحيل لجذبها أو الإيقاع بها، وانتهى الأمر بالعالمين وقد حصلا على خصلة من شعر هذه القطط ليبدأ تحليل الـ DNA، وهو التحليل الذي خرج عليهم بنتيجة غريبة وهي أن هذا الشعر ربما أخذ من نمر أو فهد أو أسد الجبال!
ومرة أخرى انتهى الأمر بلا دليل يؤكد أو ينفي، لكن القطط لا تزال هناك.. في مختلف أنحاء العالم.. تظهر بلا تفسير.. وتختفي بلا أثر..

التعليقات

. تعليق: مجهول [11 نوفمبر، 2013 8:16 ص] [حذف ]

غريبه ومامعقوله

أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: بلوجرويب © 2011