Published with Blogger-droid v2.0.9
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

شمسين علامات القيامة والانذار بالخطر


جميعنا يعلم عن علامات يوم القيامة الكبرى والصغرى ولكن هل نشعر بالخطر بكل ما يحدث في عالمنا العربي والاسلامي في الايام هذه من هرج ومرج وظواهر ونحن غافلين عنها كم ذكر في القران الكريم والسنة النبوية ان القيامة تقوم والناس في غفلة من امرهم في خلال الفترة الماضية حدثت امور كثير لم تخطر على بال بشر منها الهرج والمرج وتفشي الظلم ومنها ظواهر خارقة دون ان نتفكر بها واكثر ما يخيف بالامر هو غفلة الناس فعلا عن النظر الى الامور من الناحية الدنية وانما ينظرون لما يحدث من الناحية الدنيوية


حسب ما ذكره العلماء آن هناك نجم سوف يسطع في السماء مع الشمسىيبدآ حجمه بـ آلآزدياد حتى يتبين بالعين المجردة في يوم 21 ديسمبر 2011وسيتبين آنه يوجد شمسين في السماء وقد ظهر ذالك تماما كما صورته الفديوات ونشرت الأخبار العالمية كلها ॥ فهل هذا النجم هو كويكب العذاب الذي تكلمت عنه النصوص الدينية الشريفة ؟؟
وهل سيسبب شروق الشمس من مغربها ؟؟
وهل باب التوبة سوف يغلق ونحن في غفلتنا غافلون ؟؟؟؟
أننا نشهد أحداث أخر الزمان ساعة بساعة ويوم بيوم ॥ فمع كل يوم يمر تنكشف لنا أية ومعجزة تدل لنا على أننا في عصر ظهور المهدي المنتظر ॥ ولعل ما يحدث في البلاد العربية من الثورات والأنقلابات وتجرد الدول من حكامها لهي من علامات ظهور المهدي عليه السلام ؟؟ فهل هذه الآية التي ظهرت في السماء مؤخرا علامه أنذار بشروق الشمس من مغربها ؟؟؟
أو بمقدم الدجال وظهور المهدي
أليكم الخبر العظيم الذين نشرته جميع شعوب الأرض والعرب عنه غافلون :

ظهور شمسين بسمائنا وينتج عنه نهارا 24 لمدة اسبوع ؟؟ يتوقع العلماء أن يحدث هذا بالفعل قريباً بسبب أحد النجوم التي نشاهدها ليلاً من كوكبنا، لأن هذا النجم سوف ينفجر منتجاً وهج وطاقة كبيرة جداً لدرجة أننا سنراه متوهجاً في سمائنا كالشمس لمدة أسبوع أو أسبوعين!!يسمى هذا النجم بيتيلجز Betelgeuse ويقع في كوكبة الجوزاء التي تبعد عن الأرض 640 سنة ضوئية (أي 6,054,738,180,000,000 كيلومتر!!)، ورغم ذلك سيكون الانفجار من الشدة بحيث نراه ساطعاً واضحاً في السماء، فالنجم يحتوي على وقود هو الذي يجعله متوهجاً وساطعاً، هذا الوقود هو نتاج عملية الاندماج النووي الذي يحصل في باطن النجم مزوداً إياه بالطاقة والحرارة، فإذا نفذ الوقود يتداعى النجم ثم ينفجر! متوقع أن ينفذ هذا الوقود قبل العام 2012 وتذهب بعض التقديرات لحدوث ذلك أواخر هذا العام من 2012، । هذا ويقول العلماء أن كوكبنا سيشهد أفضع العروض الضوئية الكونية وأكثرها إذهالاً عند انفجار هذا النجم!!والتي لا نعلم ماذا سيحدث من جراءها
فهل هذا يبشر بقدوم الدجال ؟؟ وهل هذا سيسبب بطول الأيام حيث يصبح اليوم الواحد بطول أسبوع ؟؟ حيث جاء بالأحاديث النبوية ان الأوقات سوففتتغير وسوف يحكم الدجال " بيومً كسنة " ويوم " كشهر " حيث قال رسول الله - صلى الله علية واله وسلم - حينما سأله الصحابة رضي الله عنهم بعد ذكره للدجال قالوا : (( قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض ؟؟ قال : "أربعون يوماً " ؟ يوم كسنة ؟ ويوم كشهر ؟ ويوم كجمعة ؟ وساير أيامه كأيامكم ؟ قلنا: يا رسول الله فذلك اليوم الذي " كسنة " أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال لا ؟ اقدروا له قدره )) حديث صحيح॥ ومنها حديث النواس بن سمعان الكلابي رضي الله عنه؛ قال: (( ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة ..... الحديث، وفيه: قلنا: يا رسول الله! وما لبثه في الأرض؟ قال: "أربعون يوما؛ يوم كسنة، ويوم كشهر، ويوم كجمعة، وسائر أيامه كأيامكم"। قلنا: يا رسول الله! فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: "لا، اقدروا له قدره )) حديث صحيح .منها حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( يخرج الدجال في خفقة من الدين وإدبار من العلم، وله أربعون ليلة يسيحها في الأرض: اليوم منها كالسنة، واليوم منها كالشهر، واليوم منها كالجمعة، ثم سائر أيامه كأيامكم هذه )) । رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح।وها نحن نراء تقرير العلماء بأن الفلك سيشهد شمسين؟؟ سيطون في النهار لمدة 24 ساعة لمدة اسبوع كامل ؟؟!!
ظهرت هذه الظاهرة في كل الدول العالم امريكا وروسيا واروربا وكل البقاع الشمالية وقريبا سوف تظهر عندنا ॥ وللاكن الغريب أن الاعلام العربي في غفلة عن ظهور هذه الظاهره ومهتم بأمورة المنحطة الترفيهية التي تعرض على أفلامه ॥ وللأسف الشديد ..
نحن غافلون عما يحدث في عالمنا من ظواهر فوق الطبيعية وملتهون في الدنيا وهمومها ولم نلتفت الى الغموض فيها ولكن الى متى
والوضع يتجه ونحدر بالتجاه العلامات التي تنذر بالخطر القريب فأعزائي القراء ارجعو الى عقلكم والى الله لعل الله يتقبل منا توبتنا له
وكم اتمنى ان تكون هذه الدراسة التي طرحت في الموضوع حتى ولو لم تكن صحيحة ولكن فالتكن عبرى للايام القادم التي تنذر بالخطر

video

video

اما ما يحدث في العالم العربي من هرج وخروج الناس من دارهم وبيوتهم فعلمها عند الله هل هي من الفتن هل هي فتنت الدهيماء التي حدثنا عنها النبي صلى الله عليه وسلم وكثرة المرج فيها وكثر القتل وتفشي الظلم في العالم سوف نتطرق للموضوع من نواحي كثيرة بعد بحث مطول فيها فتنة الدهيماء وما هي وكيف سوف تحدث والله اعلم متى هل نحن فيها الان ام ان ما يحدث ليس له علاقة بها ارجو من لديه علم في فتنة الدهيماء ان يطرحها لنا من اصدقائي في المدونات الدينية


تابع قراءة بقية الموضوع »»»

شبيه الارض ( توأم الارض )


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يوجد حقا توأم للارض مثلما يوجد توأم للبشر هل تقارير الوكالات العالمية الفضائية يمكن ان تكوت صحيحة ام محض خيال علمي
صادر من عقولهم ان انه الخوض في موضوع شبيه الارض ضربا من الجنون ام هل هو حقيقة كحقيقة توأم البشر هل فعلا اننا لسنا الوحيدين في هذه المجرة بعد اكتشافات ناسا وتجارب مرت على كثير من البشر وقصص نسمعها ونرفضها ونقول انها محض خيال
ولكن - على الرغم من كل هذاه الدراسات العلمية والروايات والتجارب - لا نملك دليلاً علمياً واحداً ، على وجود مخلوقات فى كواكب
أخرى بل إن العلم كله ، بما توصل إليه من تكنولوجيا الرصد ومراقبة النجوم ، وبما يحمله من نظريات ، حول منشأ الأرض
والكواكب ، ومولد المجموعات الشمسية والنجوم ، لا يملك بعد دليلاً مادياً واحداً ، على وجود أية كواكب ، فى أية منظومة شمسية أخرى هذا ما تؤكده كل الكتب والمراجع العلمية ، ويجزم به كل المهتمين والمشتغلين بالفلك ، وكل علماء الفضاء والنجوم

فيما عدا البروفيسير جان بيير بوتى وقبل أن نتطرق إلى ما قاله
ذلك العالم الجليل ، دعونا نتعرفه أولاً والبروفيسير جان بيير:
هذا يعمل أستاذاً ومدير أبحاث ، فى المركز القومى للأبحاث العلمية فى فرنسا ، وهو فيزيائى شهير ، وأخصائى فى علم الكون والفلك وميكانيكا السوائل ، ورجل عُرف بالجدية
والاتزان ، وبالاهتمام الشديد بكل الظواهر العلمية والميتافيزيقية ، وبحسن التحليل والاستنباط ، استناداً إلى مبادئ العلم والمنطق وقوانين الفزياء المثبتة علمياً باختصار ، إنه رجل فوق مستوى الشبهات ، من الناحية العلمية وهذا الرجل هو أكثر من
يؤمن - على وجه الأرض - بوجود مخلوقات فى الكواكب الأخرى ليس هذا فحسب ولكنه يؤمن أيضاً بأن هذه المخلوقات تعيش هنا بيننا على كوكبنا الأرض وقبل أن تتسرع بالرفض ، أو باستنكار القول ، أو نفى الفكرة تعال نستعرض معاً ما كتبه البروفيسير جان بيير ،
حول هذا الأمر لقد وجه جان بيير صدمة للعالم كله ، وللأوساط العلمية بالذات ، عندما أعلن أنه على اتصال بمخلوقات من كوكب آخر ، منذ ما يقرب من نصف القرن، وأنهم يرسلون إليه رسائلهم بانتظام ، وهذه الرسائل ليست مجرد حديث أو شرح لوجودهم، وإنما تحوى فى
بعض الأحيان معادلات فيزيائية مدهشة ، وحلول علمية مذهلة لمشكلات حار فيها أعظم علماء العالم طويلاً ليس هذا فحسب ، وإنما يؤكد البروفيسير جان بيير أيضاً أنه ليس الوحيد فى هذا العالم الذى يتلقى رسائل مخلوقات الكواكب الأخرى هؤلاء ، ولكنه واحد
من مجموعة كبيرة من العلماء والمفكرين الذين تصلهم هذه الرسائل ، والذين ينبهرون فى المعتاد بكل ما جاء فيها من معلومات وأخبار وحلول।
فهؤلاء الزوار ينتمون إلى كوكب يحمل اسم أومو يبعد عنا بخمس سنوات ضوئية تقريباً ، وجاذبيته تزيد قليلاً عن جاذبية كوكب الأرض حتى أن سكانه يشعرون على سطح الأرض بأنهم أخف وزناً بمقدار 20 % وكتلة الكوكب تزيد مرة ونصف على كتلة الأرض وطول يومه
32 ساعة ، بدلاً من 24 ساعة ، وتمر به فصول أربعة تماماً مثل الفصول المناخية عندنا ، ولكن ليس له أية أقمار ، لذا فليله حالك الظلمة ، ثم إنه لم يمر بمرحلة انشقاق القارات، ولهذا فليس فيه سوى قارة واحدة ، وجنس واحد من الشُقر الطوال القامة ،
يتحدثون لغة واحدة ، مما خفض احتمالات نشوب الحروب إلى الحد الأدنى ، وساعد على سرعة التقدم العلمى ، والتطور التكنولوجى وهذا لا يعنى أن كوكب أومو هو جنة الله سبحانه وتعالى فى الكون ، أو أنه كتلة من الخير الصافى ، فتاريخه يشير إلى أنه ذات
يوم ، كانت تحكمه إمرأة مستبدة وضعت نفسها فى مصاف الآلهة ، وحكمت القارة الوحيدة هناك بالحديد والنار ، بوساطة جهاز أمن قوى ، ولكن إحدى خادماتها نسفتها ذات يوم ، فاشتعلت ثورة عنيفة ، كان من نتيجتها أن استولى الشعب على الحكم ، وتم انتخاب مجلس
خاص لإدارة الكوكب ، طبقاً لنظام محكم ، يضمن عدم تكرار الموقف ثانية وأصبح على سكان أومو أن يطورا أنفسهم ، ويسعوا للتفوق والتقدم وذلك يوم التقطت أجهزتهم رسالة ، أو إشارة منظمة ، آتية من أحد الكواكب، فى الكون الشاسع والعجيب أن هذا
الكوكب كان كوكبنا الارض ولأن كوكبنا كان يبدو لهم أشبه بالمربع طبقاً لرسائلهم مع لون أزرق باهت، فقد أطلقوا عليه فى لغتهم اسم أوياجا حيث ان اوي تعني المربع وجا تعني البارد أى أن كوكبنا كان معروفاً عندهم باسم المربع البارد وضمن برنامج
رحلاتهم الفضائية انطلق رواد الفضاء من أومو ؛ لزيارة كـوكـب الأرض ، الذى هبطوا فوقه فى الثامن والعشرين من مارس عام 1950 م ولقد حدد زوار أومو فى إحدى رسائلهم موقع هبوطهم بالتحديد ، ووصفوا كل ما رأوه من هذه النقطة ، وقالوا
إنهم أخفوا بعض معداتهم فى مغارة جبلية ، نجحوا فى إخفائها بمهارة ، وتركوا ستةمنهم لدراسة اللغة والعادات المحلية ، ثم رحلوا لإبلاغ كوكبهم بنتائج زيارتهم الأول ولم يترك المهتمون بالأمر هذه المعلومة تمر ببساطة ، بل كونوا فرقة بحث، وانطلقوا
إلى النقطة التى حددها زوار أومو ، وكانت فى انتظارهم مفاجأة مذهلة لقد حاولوا رؤية كل ما جاء بالرسالة ، من الإحداثيات التى حددتها الرسالة ، ولكن ذلك بدا مستحيلاً ،إلا إذا ارتفعت مائة وعشرين متراً عن سطح الأرض من ذلك الارتفاع وحده ، ويمكنك رؤية
كل الإحداثيات فى وضوح ليس هذا فحسب ، وإنما عثر الباحثون هناك على أحجار حمراءاللون ، لا تشبه أية عينات جيولوجية معروفة ، على وجه الأرض ॥ ورسائل أومو نفسها مطبوعة على ورق خاص ، من العسير صنع مثله ، إلا باستخدام تكنولوجيا متطورة للغاية ،
والختم الذى تحمله تصدر عنه إشعاعات ذرية محدودة ، كما لو أنه مطبوع بمادة مشعة من أحد النظائر ، التى لم يتم الحصول عليها بعد ، فى معامل الكيمياء العادية ،حتى أن جان بيير يقول عن هذا كل الدلائل تشير إلى أنه إما أن أصحاب الرسائل هم مجموعة من
أكبر علماء الفيزياء ، وأكثرهم عبقرية ، تعاونهم مختبرات تكنولوجية رائعة ، ويسعون لصنع أكبر دعابة فى التاريخ ، وإما أنهم بالفعل من سكان كوكب أومو هذا
والواقع أن جان بيير لم يطلق هذا القول من فراغ ، فبحكم كونه عالماً فيزيائياً كان من
الطبيعى أن ينبهر بما جاء فى رسائل زوّار أومو ، فيما يختص بالحلول الفيزيائية للمشاكل العويصة ॥ وخصوصاً حل مشكلة الرنين وهذه المشكلة أقلقت علماء الفيزياء طويلاً ، وهم يحاولون تفسير السرعات الخارقة للأطباق الطائرة ، التى سجلها الطيارون، الذين حاولوا مطاردتها يوماً، أو وهم يبحثون عن وسيلة لإطلاق مركبات الفضاء الأرضية بسرعات كبيرة دون أن تؤدى هذه السرعات إلى الوصول لنقطة منتهى الرنين ، التى يمكن أن ينهار عندهم جسم المركبة الفضائية تماما وبينما انهمك أكبر علماء العالم فى دراسة هذه المشكلة ، وعجزوا عن الوصول إلى حل علمى منطقى لها ، وصلتهم فجأة رسالة من زوّار أومو ، تمنحهم هذا الحل على طبق من فضة ..
والحل هنا يعتمد على وجود شبكة من الأنابيب ، حول جسم المركبة الفضائية تحوى مادة يمكن تحويلها بسرعة ، من الحالة السائلة إلى الحالة شبه الصلبة الجيلاتينية ، وهذه الشبكة تتصلبكمبيوتر خاص ، يقيس درجة الرنين ، التى وصلت إليها جدران المركبة الفضائية ، وعندما تصل إلى درجة قريبة من المستوى الحرج ، يعمل الكمبيوتر على تحويل تلك المادة من الحالة السائلة إلى الحالة الجيلاتينية ، أو العكس بالعكس هذا يغير
مستوى الرنين ، وينهى المشكلة على الفور وكانت الرسالة مذهلة ، بالنسبة للعلماء الكبار ، لما تحمله من حل مباشر وصحيح وبسيط لمشكلة أرهقتهم طويلا و جان بيير يعتبر أن مثل هذه الرسائل هى أكبر دليل على صحة وجود زوّار أومو ورسائلهم ، وإلا فكيف
تتوصل مجموعة عابثة إلى ما عجز عنه أكبر علماء العالمبل كيف عرفت تلك المجموعة أن هذه المشكلة تؤرق العلماء ؟॥ وحتى لا تُثار الشكوك حول رواية جان بيير هذه ، قام العالم الفرنسى الجاد بإضافة ملحق علمى خاص لكتابه ، يضم صوراً لهذه الوثائق ، مع
تحليل علمى دقيقى مفصل مطول ، يكفى لإقناع العلميين ، وإزالة كل شكوكهم وفى هذاالملحق ، أجاب جان بيير على أكبر نقطة اعتراض وتشكيك فى قصة زوّار أومو كلها نقطة لزمن.
فمن الطبيعى أن تعلو الأصوات معترضة على سرعة وصول سكان أومو إلى كوكبنا، وعلى رحلتهم القصيرة نسبياً ، والتى تستغرق عامين قياساً بالمسافة التى تفصلنا عنهم ، والتى تبلغ خمس سنوات ضوئية كاملة ولكن رسائل أومو نفسها تحمل الجواب لقد تحدثوا فى رسائلهم عن نظرية ، أطلقوا عليها اسم توءمية الكون ، هذه النظرية تشبه إلى حد ما
نظرية المادة المضادة ، التى وضعها البريطانى بولدريك عام 1928 م ، بعد أن صهر عدة معادلات سابقة لنظريتى الكم للعالم ماكس بلانك ، و النسبية لـ ألبرت أينشتين ، وتوصل إلى وجود مادة معكوسة تكون نواة الذرة فيها سالبة ، وإليكتروناتها موجبة
ونظرية أومو تقول : إنه لا يوجد كون واحد ، وإنما هناك كونان توءمان ،تربطهما ببعضهما تلك المناطق ، التى نطلق عليها اسم الثقوب السوداء ،وبالمرور عبر هذه الثقوب السوداء من خلال شبكة اتصالات خاصة تمت دراستها منذ قرون عديدة تستطيع سفن أومو الفضائية اختصار الزمان والمكان وعبور ملايين الوحدات الفضائية فى أيام معدودات ومن الطبيعى أن تواجه هذه النظرية هجوماً عنيفاً ولكن هذا لا يعنى أنها
نظرية خاطئة ، بل يعنى فقط أنها نظرية ساحقة ، تسحق صحتها كل النظريات التى جاءت قبلها الناس أعداء ما يجهلون حتى ولو كانوا من العلماء وبعض هؤلاء العلماء يتساءلون فى سخرية ولماذا لم يعلن سكان أومو المزعومون هؤلاء عن وجودهم على نحو صريح ، بدلاً
من هذه الرسائل العجيبة الملتوية ؟
وحتى هذا السؤال ، تجد إجابته فى رسائل أومو إنهم يقولون : إن الوقت لم يحن بعد للتصريح
بوجودهم ، ولكنهم ما زالوا يحتفظون بأوّل مخبأ سرى صنعوه فى قلب الغابات الفرنسية ليكون بكل ما يحويه من معدات تكنولوجية ، وإمكانات مبهرة شاهداً على صحة قصتهم ، عندما تحين اللحظة المناسبة ، ويبدءون فى الاتصال برؤساء وملوك الدول ، للإعلان عن
وجودهم وزوّار أومو لهم شعار عجيب يحملونه على أزيائهم الفضائية ، وهو عبارة عن رسم لثعبان مجنح ، أثار انتباه جان بيير وحيرته طويلاً ، ولكنهم لم يفصحوا عن مغزاه قط .. وسكان أومو هؤلاء يمكنهم التجول بحرية وسط البشر دون أن يثير وجودهم إلا أدنى
انتباه ، فتكوينهم الخارجى بشرى للغاية ، باستثناء أنهم أطول قامة فى المتوسط ، وأنهم شاحبو الوجه كثيراً ، ولكن هذا لا يمنعهم من الذوبان وسط طوفان البشر ، وخصوصاً فى المدن المزدحمة ، مثل نيويورك و روما ..وحتى القاهرة
ولكـن أغـرب ما أشار إليه زوّار أومو فى رسائلهم ، هو أنهم أبناء عمومتنا أو بمعنى أدق أن أبحاثهم أثبتت أننا وهم من أصل واحد ولكنهم أبداً لم يفسروا ما يعنيه هذا هل كان أجدادهم أرضيين ، من حضارة سابقة ، ثم هاجروا إلى ذلك الكوكب البعيد ، أم أننا وهم
أتينا من كوكب آخر ، ولكن بعضنا اتجه نحو الأرض ،والبعض الآخر نحو كوكب أومو لست اعتقد أننا سنجد الجواب فى سهولة والأمر كله عسير التصديق ، ويثير ألف علامة شك ويفجّر فى النفس كل أسباب الحذر وأنا واثق بأن العديدين منكم استنكروه ، وسخروا منه
بل ورفضه البعض تماماً جان بيير بوتى واجه الموقف نفسه ، عندما نشر كتابه هذا عن سكان الكوكب أومو ولكن العالم الفرنسى تحدّى الحكومة الفرنسية ، فى نهاية كتابه ، بكل مؤسساتها العلمية ، وهيئاتها الرسمية ، أن تنكر ما جاء فى كتابه تحدّاها أن
تنكر أن مسئوليها تلقوا أيضاً عشرات الرسائل من زوّار أومو ، وأن الهيئات العلمية تدرس الأمر بمنتهى الجدية ، بل وتحاول إجراء اتصال رسمى مباشر مع هؤلاء الزوّار وجـدير بالذكر أن أحداً فى الحكومة الفرنسية لم يستنكر هذا التحدى أو يرفضه وأحداً أيضاً لم يقبله فهل يثير هذا فى نفسك أية تساؤلات ؟‍ إذن فلم تعد أرضنا كوكباً يقتصر علينا لقـد صارت محطة فضائية يتجه إليها سكان كواكب مختلفة لأنها تجذب انتباههم أو لأنها تناسب معيشتهم وأيـاً كان الجـواب ، فمن المؤكد أننا هدف لدراسات تبدأ وتأتى دائماً من هناك من وراء النجوم
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

الوقت ونهاية الزمن (نهاية العالم)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل الوقت له علاقة في نهاية العالم ويوم القيامة هل فعلا كما نسمع دائما اقتربت القيامة الوقت الجميع يشعر به بالتناقص في الايام هذه
ولا نشعر بطعم الوقت كيف يمر او يمضي يبدء اليوم وينتهي بسرعة دون شعور منا بذالك وهناك احاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم
عن الوقت وقصره ونهاية الزمن
احاديث النبي عليه الصلاة والسلام عن الزمن
قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى يُقبضَ العلم، وتكثُرَ الزلازل، ويتقاربَ الزمان॥))
وقال: ((يتقاربُ الزمان، ويَنقصُ العمل، ويُلقى الشح))
تسمع دائما من الناس ॥يتحدثون عن الوقت ويقولون ان الوقت ليس به بركه...الوقت يجرى احيانا تقول لنفسك كيف انتهى هذا الاسبوع ..لقد بدأ للتوتجد مثلا الطالب فى المدرسه يتمنى ان تنتهى الدراسه وتبدأ الاجازة॥وفعلا تبدأ الاجازة الصيفية وتنتهى للتو॥وقيس على ذلك جميع فئات الاشخاص لجميع الاعمار!!!!!!!!!!!!!!
فما الذي يجري؟
هل حقا اصبح الوقت مسرعاا ، أم أنها مجرد تصور للوقت الذي لم يتغير؟ ويعرف أحد التفسيرات العلمية التي تسمى 'التصغير'। هذه هي الفكرة القائلة بأن الوقت يسرع عندما ننظر الى الوراء ..مثلاعندما تقول انك كنت فى 8 من عمرك ،فأنك تكون قد اختصرت ثمن (1/8) من تجارب حياتك فى الثمان سنوات . فأصبحوا عدة شهور عندما كنت في 20 ، فأنك تكون قد اختصرت ثمن (1/2) من تجارب حياتك فى العشرين
سنه...وهكذا هذه احدى التفسيرات ..لا اعلم صحتها..ولكن بأى حال فهذا تفسير من احدى التفسيرات أجرى باحثان ، وليم ستيف فريدمان ويانسن ، دراسة في نيوزيلندا بشأن هذه المسألة. وجدوا أن هناك اختلافات قليلة جدا بين الفئات
العمرية من حيث ادراك مرور الوقت عليهم .وقد أيدت هذه الدراسة في عام 2005 التي أجريت مع عينة أكبر بكثير من الناس.نظرية أخرى هو أن الوقت ثابت لا يتغير ، بل وعينا هو المسئول عن التغير ، والذى يعطى وهم بأن الوقت
يتزايد।وهذا ما نلحظه اثناء النوم او الاسترخاء او اثناء التأمل...واحد من أعظم المفكرين في عصرنا هذا ، ألبرت أينشتاين والذى اكد بأن الوقت يتغير وليس ثابتا وهذا يتضح من خلال نظريته النسبيه। قال إن اقتربنا من سرعة الضوء ، فأن الوقت يتباطئ ॥الى حد التوقفو من المعروف أن الكون يتسارع ويتزايد ويتسع ، ونتيجة من الانفجار الكبير. وقد وضعت ديمترو استارى وسولداتيكو إيرينا ، وهما باحثان من معهد الفيزياء الروسي وبحثا عن ديناميكيه جديدة لدراسه تمدد الكون واتساعه واكتشفوا بأن الوقت يتسارع بطريقة مذهله. قضوا 30 عاما فى البحث عن تمدد الكون وتطوره واكتشاف معدات جديدة للحصول على نتائج ادق.
وقالت الصحيفة الروسية : "النتيجة الرئيسية... وأصبح واضحا فقط خلال المراحل النهائية من التجربة ، وبعد إجراء تحليل دقيق للبيانات المكتسبة ، اكتشفوا ان التمدد ليس الوحيد المقتصر على التمدد ، ولكن الوقت ايضا يميل التى التمدد بشكل
غير متوقع . " وطبعا سمعنا كثيراا عن الثقب الاسود .ويبدو أن العلم قد أثبت أن الوقت آخذ في التغير بالفعل ، ولكن يبدو ان الاسئله الان كيف ولماذا يتغير؟؟. شيء واحد أنا متأكد منه هو أن لي الوقت ويبدو أن التعجيل به
ينذر بالخطر.
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

المسيخ الدجال دراسة 2


عزيزي القارئ في هذه الحياة نتعرض لفتن كثيرة ومحاولات تحاول ابعادنا عن ما هو صحيح بشتى الطرق ونحن نبحث هنا ونتحدث اليوم عن فتنة قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم انها من اعظم الفتن الا وهي فتنة الاعور الدجال فقد اخفي عن النبي صلى الله عليه وسلم امره
لحكمة من حكم الله عز وجل وهنا تدور اسالة طويلة وكثيرة من خلال احاديث النبي عنه الدجال الاعور هل هو موجود عبر الزمن هل هو الصياد ابن الصياد ام هل هو ذاك الرجل المقيد في تلك الجزيرة وحديث في حديث الجساسة كل هذا لم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم ولم يقل انه هو ام لا لان امره مخفي هل هو متواجد عبر الزمن ام انه لم يخلق بعد وكما نعلم عن عمر رضي الله عنه كان يقسم امام االنبي على انه الصياد ابن الصياد بانه الاعور الدجال ولم يكن النبي عليه افضل السلام يوقفه عن القسم بذالك حديثنا اليوم عن قصة قد حدثت بعد قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد الصحابة في الخلافات الاسلامية حدثت وانه لامر عجيب في تلك القصة وقد بحثت عن اسنادات لها بين
علماء الدين وبين المؤرخين فوجدت من يثبتها ووجد من يعارضها لكن القصة بها تشابه عجيب عن الاوصاف التي نعرفها عن الدجال الاعور
هل الذي متواجد في القصة هو الدجال الاعور نفسه ام انه دجال من الدجاجلة الله اعلم بهذا
قصة الدجال المقنع
الحادثة التي حدثت في عهد الخليفة المهدي البداية كانت عام 161 هجرية في هذه السنة ظهر رجل في خراسان من قرية من قرى مرو يقال لها كره أو كاره ادعى هذا الرجل النبوة و قال بتناسخ الأرواح .. واتبعه ناس كثيرون من الجهلة
والعوام وكفار الأتراك .. و قال بأن الله لما خلق آدم حل فيه لذلك سجدت له الملائكة ثم في نوح وهكذا نبي بعد نبي حتى حل في أبو مسلم الخراساني ثم في هاشم حيث سمى نفسه هاشم الحكيم - تعالى الله عما يقوله علو كبيرا - وبذلك يكون قد ادعى الألوهية وتبعه خلق من ضلال الناس و كانوا يسجدون له من أي النواحي كانوا .. وكانوا يقولون في الحرب : يا هاشم أعناذكرت كتب التاريخ بأن هاشم الحكيم هذا أن اسمه عطا أو عطاء وكان يحسن شيئا من الشعبذة وأبواب النيرنجيات فإستغوى أصحاب العقول الضعيفة
واستمالهم ..ووصفته كتب التاريخ بأنه رجل قصير أعور مشوه الخلقة وكان يضع قناع ذهبيا على وجهه حتى بين أصحابه لذلك سمي بالمقنع .. وفسر وضعه للقناع بأنهم لن يتحملوا نور وجهه وقد ادعى احياء الموتى وعلم الغيب .. ومن المخاريق التي أتى بها
يضل الناس أنه جعل الناس يرون صورة لقمر ثاني في السماء وكان يرى مسيرة شهرين ..وقد اسقط كل الفرائض عن اتباعه و الغى الحلال والحرام و اباح المال والنساء وطبقها على اتباعه واباح لأتباعه أموال المسلمين ودمائهم وأعراضهم انتشرت دعوته في خراسان وعبرت نهر جيحون الى ما وراء النهر واتخذ مركزه في قلعة في جبال سنام قرب مدينة كش ( قريبة من بخارى ) و كانت قلعة منيعة و أخذ يقطع الطريق ويهجم على القوافل ويسبي المسلمين وأبناءهم ..كان خليفة المسلمين وقتها هو الخليفة العباسي الملقب بالمهدي .. أرسل المهدي عدة جيوش للقضاء على فتنة المقنع .. حتى كانت بداية عام 163 هجرية بعث المهدي بمعاذ بن مسلم الذي استعمله على خراسان في مجموعة من قواده في مقدمتهم سعيد الحريشي .. فأوقعوا بأصحاب المقنع و لحق فيهم
بالمقنع في جبال سنام حيث قلعته الحصينة .. فحاصرها سعيد الحريشي .. فلما اشتد الحصار .. جاء أصحاب المقنع يطلبون الأمان سرا .. فوافق المسلمون .. فإنسحب زهاء ثلاثين ألف من اصحاب المقنع .. ولم يبقى مع المقنع سوى ألفين من أعوانه .. فتسلل المسلمون عبر الخنادق وقتلوا أعوان المقنع .. ودخلوا القلعة النتيجة أنهم وجدوا القلعة خاوية ولم يجدوا أثرا للمقنع وذكرت بعض المصادر التاريخية بأنه عندما أحس بالهلاك قام بوضع السم لنسائه و جميع أهله و قام بإحراق كل شيئ من خدم ودواب وثياب و قال أنه اذا اراد أحد أن يرتفع معه الى السماء فليلقي بنفسه في النار وقد وعدهم بأنه سيعود بعد سنوات على برذون أشهب وسيملك كل الأرض .. فافتتن بذلك أصحابه ومازال يوجد بعض أصحابه يؤمنون بذلك سرا ويسمون المبيضة لأنهم اتخذوا الرايات البيضاء شعارا لهم لمخالفة رايات بني العباس السوداء الى هنا انتهت قصه هذا الدجال
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

قبر (البريادوس ) اشباح العبث


هل توجد اشباح حقا في الحياة وما هي الاشباح هل هي كائنات مرتبطة بالانسان بسبب معين هل هي مجرد خيال من اللا وعي
هل هم حقا كما يدعي البعض انهم ارواح الموت ولكن بالدين نرفض تلك الفكرة حتما ولا جدال ولا نقاش فيها هل يعقل ان يكونو جن قد ارتبط في الانسان عندما كان على قيد الحياة ام هل هم القرناء الشر هل هم مجرد هلوسة من افكار وخيال البشر ولكن بالنهاية توجد روايات كثيرة عنهم وادلة لتواجدهم وقد قسمهم العلم لعدة اقسام .
الأشباح العابثة هي أشباح تسمع ولا ترى وقد اصطلح العلم تسميتها بالأشباح العابثة بناء على المصطلح آمي Poltergeist وهذه الأشباح عادة تظهر ليلا ويمكن سماع أصواتها أو روية الأشياء التي تحركها دون أن يمكن لأي كان أن يرها وعادة وفي بعض الأحيان تكون هذه الحالات مخيفة وتترك رعبا في المكان والإنسان .
البداية في القرن الثالث تعود أول حادثة سجلت عن الأشباح العابثة إلي عام(355ميلادية) وإلى مدينة (بنجن) الألماني الواقعة على ضفاف نهر(الراين) فقد بدأبعض الناس يشعرون بأن هناك من يجذبهم من فراشهم دون ان يشاهدوا أحداً يقوم بذلك كما
كانت الأحجار تشاهد وهي ترمي إضافة إلى ضجيج غريب على القرية
قصة قبر (البريادوس )
وهنا حقيقة ثابتة بالنسبة لجميع حالات الأشباح العابثة وهي ان حالات العبث توقفت حينما يغادر أي شخص المنزل سواء أكان خادما أو سكرتيرة أو أحد إجفال المنزل । وفي ذلك تقول مؤسسة أبحاث طبيعة الإنسان في تصريحها عام (
1964م) بأنت الأشباح العابثة قد لا تكون أشباحا مطلقا بل هي نتيجة تأثير العقل على المادة وذلك في الفترة التي ترافق بلوغالمراهقين والمراهقات . لكن نظرية المؤسسة السابقة لا يمكنها أن تشرح أغرب قصة لشبح عابث جرت في جزيرة (البربادوس) في
البحر الكاريبي بدأت القصة في مدفن كان يحوي تابوت (توماسينا جودارد) وكان هذا المدفن القديما وانتقلت ملكيته إلى عائلة أخري قامت بدفن طفلتين من أطفالها فيه بعد ان ماتتا في صغرهما لأصابتهما بمرض عضال وقد دفنت كل منهما في تابوت صغير منفرد
واودعتا في القبر إلى جانب تابوت المتوفاة السيد (جودار)وتم إغلاق القبر وقد كان هذا القبر يشبه الغرفة وله باب كبير يغلق بصخره كبيرة يلزمها قوه عدة عدة رجال لزحزحتها ثم يوضع الملاط ( الطين ) على الصخره لتثبيتها وبعد سنوات من ذلك مات رب
الاسره وعندما فتح القبر لدفنه وجد القوم تابوتي الفتاتين الميتتين كانتا في وضع قائم وليس كما تركهما القوم منذؤ سنوات واحتار الناس في الامر خاصة لم تكن هنا اي اشاره دل على ان اقتحاما يمكن ان يكون قد جري للقبر وبناء عليه فقد تم تفن الاب في
تابوته الرصاصي الضخم وتم وضعه الى جانب التوابيت الباقية . وبعد اربع سنوات تح القبر من جديد لدفن صبي من اقارب الاسره واندهش القوم من جديد فرغم ان كل الدلائل كانت تشير الى سلامة الصخره والملاط وما يحيط بالقبر فقد كانت التوابيت في
حاله من الفوضي وقام القوم من جديد باعاده كل شئ الى مكانه واحتاج ذلك الى ثمانيه رجال اقويا لحمل تابوت الميت ( رب الاسره ) وبعد شهرين فتح القبر من جديد لدفن قادم جديد وكان في ذلك في عام (1819م) ميلادية وكانت الحادثه المعهودة وعند ذلك قام حاكم
الجزيره للاطلاع على التوابيت وتاكد من وضعها في مكانها ورش التراب الناعم على الارض وقام بالاشراف على اغلاق القبر وختمه بختمه .وفي الثامن عشر من نيسان من عام (1820م) ميلادية قام الحاكم بطلب من القسيس ان يفتح القبر وقد حضر الحاكم
عميله فتح القبر وشاهد خمة سليما لم يمس ولكن كالعادة كل التوابيت عدا تابوت السيدة (جودارد) مزاحة وقد تغير وضعها وقد نظر الحاكم بنفسة عله يري اثار في التراب تفضح من اقتحمة لكن لم يكن هناك اي اثر في التراب . وعندها لم تستطيع العائله احتمال
المزيد فقامت بنقل التوابيت كلها الي مدفن اخر عدا تابوت الشيدة (جودارد) وتم بعد ذلك ختم القبر ومنع اي كائن من الدخول وبأمر الحاكم ولم يعرف احد سبب الحوادث ولم يكن من الممكن ان يكون السبب الزلزال والفيضانات في كل الحالات كان تابوت السيدة (جودارد) يبقي في مكانه ولم يكن من الممكن لائ من سكان الجزيرة الاصليين ان يكونوا قد دخلوا القبر . اذا ان السكان اولا كانوا يخافون حتى الموت من الدخول الى المدافن وثانيا فلم تكن هناك اي اشاره توكد ان احداً او حتى حيوانا كان قد اقتحم المدفن
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

بحث ودراسة عن المسيخ الاعور الدجال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوعنا اليوم سيكون عن اخطر فتنه على وجه الارض وسيكون عبر سلسلة متتابعة في البحوث لمحاولة التنبه من شره وخطره الفتنة هي فتنة الدجال الاعور الذي نبه كل الانبياء اقوامهم منه ونبهنا منه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيكون بحثا مطولا نحاول فيه معرفة بعض التفاصيل عنه ومحاولة كشف بعض الامور في قصصه فالموضوع محسوم وكلنا نؤمن بوجود الفتنة ورغم خطرها لكنها لم تذكر في القران الكريم لكنها ذكرت في الاحاديث المثبتة والصحيحة ونؤمن بوجودها وحدوثها في المستقبل فالنحاول المتابعة في الموضوع لعلنا نستفيد من البحث ونتجنب الفتنة ومحاولة التفكر والتذكر بالدين
نبدء بحديث معروف ومثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو حديث تيمم الداري وكما نعلم وعبر الزمن بدء النبي صلى الله عليه وسلم
بتنبيه الناس من فتنة الدجال وبدوء الناس في السماع لاحاديثه وفي تلك الايام حديثة قصة عجيبة لشخص يدعى تيمم الداري فاتى الى رسول الله وقص عليه القص التي حدثت له فما كان من رسول الله الا ان - جلس على المنبر وهو يضحك فقال : ( ليلزم كل إنسان مصلاه ، ثم قال : أتدرون لم جمعتكم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ، ولكن جمعتكم لأن تميماً الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم ، وحدثني حديثاً وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال ، حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلاً من لخم وجذام ، فلعب بهم الموج شهراً في البحر ، ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس ، فجلسوا في أقرب السفينة
فدخلوا الجزيرة ، فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر ، لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر ، فقالوا : - ويلك ما أنت ؟ -فقالت : أنا الجساسة। - قالوا : وما الجساسة ؟ -قالت : أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير ، فإنه إلى خبركم بالأشواق। -قال : لما سمت لنا رجلاً فرقنا منها أن تكون شيطانة। -قال : فانطلقنا سراعاً حتى دخلنا الدير ، فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خَلْقاً ، وأشده وثاقاً ، مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد। قلنا : ويلك ، ما أنت ؟ -قال : قد قدرتم على خبري ، فأخبروني ما أنتم ؟ -قالوا : نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية ، فصادفنا البحر حين اغتلم ، فلعب بنا الموج شهراً ، ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه ، فجلسنا في أقربها ، فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لا يدرى ما قبله من دبره من كثرة الشعر ، فقلنا : ويلك ما أنت ؟ فقالت : أنا الجساسة ، قلنا : وما الجساسة ؟ قالت : اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق ، فأقبلنا إليك سراعاً وفزعنا منها ، ولم نأمن أن تكون شيطانة. -فقال : أخبروني عن نخل بيسان. -قلنا : عن أي شأنها تستخبر. -قال : أسألكم عن نخلها هل يثمر ؟ -قلنا له : نعم. -قال : أما إنه يوشك أن لا تثمر ، قال : أخبروني عن بحيرة الطبرية. -قلنا : عن أي شأنها تستخبر؟ -قال : هل فيها ماء ؟ -قالوا : هي كثيرة الماء. -قال : أما إن ماءها يوشك أن يذهب ، قال : أخبروني عن عين زغر. -قالوا : عن أي شأنها تستخبر؟ -قال : هل في العين ماء ، وهل يزرع أهلها بماء العين؟ -قلنا له : نعم ، هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها. -قال : أخبروني عن نبي الأميين ما فعل؟ -قالوا : قد خرج من مكة ونزل يثرب. -قال : أقاتله العرب ؟ -قلنا : نعم. -قال : كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه. -قال لهم : قد كان ذلك؟ -قلنا : نعم. -قال : أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه ، وإني مخبركم عني ، إني أنا المسيح ، وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج ، فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة ، فهما محرمتان علي كلتاهما ، كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده السيف صلتاً يصدني عنها ، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها. قالت – أي فاطمة – : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وطعن بمخصرته في المنبر ، هذه طيبة هذه طيبة هذه طيبة – يعني المدينة – ألا هل كنت حدثتكم ذلك ؟ فقال الناس : نعم. فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة ، ألا إنه في بحر الشأم أو بحر اليمن ، لا بل من قبل المشرق ، ما هو من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو ، وأومأ بيده إلى المشرق. قالت: فحفظت هذا من رسول الله – صلى الله عليه وسلم
في هذا الحديث وهذه القصة وكما راينا تفاصيلها فالنبي صلى الله عليه وسلم ابتسم وبدء بسرد القصة لنا وكان هذه القصة هي فعلا للدجال الاعور ونحن نؤمن بما يقول نبينا عليه افضل السلام ومن هنا سوف احاول البحث اكثر حديث تميم الداري لم يذكر شيء عن عين الدجال انها عوراء فهل الدجال من زمن هو على قيد الحياة وعلى وجه الارض ام ان تميما الدراي تحدث بما هو اهم من وصف الرجل رغم انه وصف كيف كان مقيدا وكيف كان شكله وكيف كان منظر وهيئة الجساسة وكثافت شعرها وكان من الفروض عليه ذكر عورة عينه ومن هنا انطلق للقول بان الدجال متواجد من ذاك الزمان ولكن من وضعه على تلك الجزيرة ومن اوثقه بتلك السلاسل وبما اننا نعرف قوة الدجال وقوة جبروته فليس من المعقول ان يكونو بشرا من وضعوه في تلك الجزيرة داخل الدير وربطوه هذا يعني ان الدجال من ربطه كان من الملائكة ومن هنا احاول تحليل ربما يكون صحيحا وربما يكون خاطا بالنهاية هو بحث وكما افكر داخل عقلي هل الدجال من البشر ام ماذا يكون لم يذكر لنا النبي صلى الله عليه وسلم شيء عن امه او عن ابيه ولم يذكر لنا شيء عن مولده ولم يذكر لنا اسما له ابدا فقط الاعور الدجال نظرا لشكله من هنا بدئت بحثي على ان الدجال هو من الجن او بما انه متواجد عبر الزمن ونظر عندما علم النبي قصة تميم الداري لم يحاول البحث عنه وهدايته للاسلام فهذا يعني انه ليس من الممكن ان يسلم ولو كان لما وقف النبي عليه الصلاة والسلام لحظة الا وبحث عنه ودعاه للدين ولكن فيما يبدو لي ان الدجال هو ابو الجن وعندما بدء الجن بسفك الدماء على وجه الارض وارسل الله جند من الملائكة الى الارض قتلو فيها الجن والشياطين والغيلان وتفرق الجن في بيقاع الارض وحسب اعتقادي ان الدجال هو اكبرهم وهو ابوهم او احد زعمائهم الكبار ولذلك تم تقيده في تلك الجزيرة ورهنه لنهاية الزمن نظرا لفتنته وقوة جبروته وقدرته فقدرات الدجال ليس من قدرات البشر فكما وصفة الرسول صلى الله عليه وسلم بان خطوة واحدة منه كمد البصر هذا يعني بانه يسير بسرعة كبيرة جدا ليس ببشر يسير فيها ونظرا لقدراته الخارقة وسحره القوي فهذا يدل على انه ليس بقريب للبشر ابدا فماذا هو الدجال الاعور لكن عبر بحثي في الموضوع عن عينه بما ان تميم الداري لم يذكر عنها بانها عوراء وجدت حديث للنبي صلى الله عليه وسلم يقول عندما يظهر الدجال ويبدء الناس باتباعه ويكبر شانه يبدء يقول بانه هو الله فعندما يدعي بانه هو الله تغمس عينه ويكتب على جبينه كفر ولكن الحديث ليس مسند ولا مثبت وهذا ما جلعني اتفكر بالقصة مليا على كل حال سوف نتابع البحث في قصة الدجال وتفاصيلها لمحالة منا عند ظهوره من تجنب فتنته وذلك عبر السلسلة في بحوث نهاية الزمن وصلى الله علي نبينا محمد وحفظنا الله من فتنت الدجال الاعور

تابع قراءة بقية الموضوع »»»

هتلر والعالم السفلي


كما تعودنا دائما لا يوجد شي ينبثق من العدم وكما يقول المثل لا يوجد دخان بدون نار واعتقد بانه مثل شهر موضوعنا اليوم في سلسلة كشف حقائق اليوفو المنتشرة عبر العالم كله وهدفنا الوصول الى نتيجة ولغاية الان يوجد بين الناس مؤيد ومعارض للفكرة فلو قلنا انها صحيحة وجود تلك المخلوقات فاين هي وكيف تعيش وهل يمكن ان نتعايش معها وان كانت مجرد شائعات فما هذه الادلة والبراهين التي تظهر لنا وما الهدف
منها ان كانت مزورة فلابد من وجود هدف لكل شي يفعل او يقال
وبالنهاية سنحاول المواصلة في هذا الموضوع لنحاول كشف حقيقة او زيف اليوفو المزعوم

كانت تلك القاعة معبداً مركزياً للطائفة التي صنعت ووجهت الحزب الألماني النازيحيث كانت جماعتهم تسمى بـ فريل Vril ويضم ذلك المجتمع عدداً من أتباع هتلر المخلصين مثل هيملر وبورمان وهيسوبالنسبة للجماعة يمثل هتلر محور الطائفة حيث يعتبر وسيطاً روحانياً على اتصال بقوى خفية (( الجن )) تساعده على بناء أمة عظيمة من العرق الآري الأبيض - وأظهر برنامجاً وثائقياً تم عرضه مؤخراً على قناة ديسكفري كشف الستار عن قصة لم تروى عن العقيدة الدينية السرية لتلك الطائفة داخل ألمانيا الفاشيةومما يدعو للغرابة أن الألمان النازيين في القرن التاسع عشر أستطاعوا صنع تقنية الأطباق الطائرة ووكانوا يؤمنون بوجود عرق من المخلوقات الغريبة يعيش في مركز الأرض (( أرضنا المجوفة )).وبقوة غامضة تدعى فريل Vril (( تحضير الجن )) يقول البروفسور نيكولاس جودريك كلارك والذي يقود فريقاً لدراسة الأيديولوجيات والعقائد في جامعة إكسيتير أن: "أساطير هذه الطائفة لعبت دوراً أساسياً في نشوء فكرة النازية، وعندما نفكر بهذه الأفكار نجدها مجنونة في عصرنا هذا إلا أنها شكلت فكر الحزب النازي في بداية نشوئه ولعبت دوراً فعالاً وخطيراً في تاريخ القرن العشرين".(( وهذا بأيمان هتلر بالأرض المجوفة وسكان تحت الأرض ))- ويقول المؤرخ مايكل فيتزجيرالد: "كانت جماعة فريل مكرسة للشيطان، وخلال قيادتهم للحزب النازي، مارسوا على الأرض أقوى أفعال الشيطان في القرن العشرين".كانت أتباع جماعة فريل تعمل بشكل سري كامل بهدف الترويج لفكرة قوة العرق الآري وكانت أفعالهم تتراوح ما بين الاغتيالات السياسية المباشرة إلى وتقديم الأضاحي البشرية واستدعاء القوى الخفية أو فريل من خلال العربدة الجنسية أو حفلات الجنس الجماعي.- ولفهم سر تعلق الحزب النازي بفكر الطائفة علينا أن نعود للماضي وإلى أيام العهد الفيكتوري ففي أواخر القرن التاسع عشر كانت بريطانيا وألمانيا مفتونة بفكرة الطائفة، في ذلك الوقت كان من قلة الإحترام أن لا تنتهي أمسية حفلة العشاء بإقامة جلسة تحضير أرواح أمام الضيوف المدعوين. كذلك شهدت تلك الفترة اهتماماً كبيراً في غموض الشرق وزعماء العقائد الدينية مثل مدام بلافاتسكي، كانت بلافاتسكي تعتقد بأن الأوروبيين ينحدرون من عرق من المخلوقات يشبه الملائكة يدعون بـ الآريين، وتزعم بأن الآريين استخدموا قوى روحية خفية حضارة أطلنطس وشبكة من المدن تقبع تحت القارة القطبية الجنوبية وبأن سلالتهم وجدت في جبال الهيمالايا وإشارتهم هي الصليب المعقوف (سواستيكا) وهي في نفس الوقت إشارة الهندوس القدامى والتي ترمز للحظ.- وفي عصرنا الحالي نشأت حركة تسمى لها أفكار مشابهة وكان شعارها السابق يحوي أيضاً صليباً معقوفاً داخل نجمة داوود.رواية "العرق القادم"صيغت تلك الحقائق وغيرها في رواية " The Coming Race" أو "العرق القادم"، في هذه الرواية يحكي إدوارد بولوير ليتون عن أناس غرباء يدعون بـ فريل-يا Vril Ya عاشوا في مركز الأرض (( الأرض المجوفة )) وامتلكوا قوة جبارة باستخدام قوة تدعى فريل كانت تستخدم أيضاً في تسيير الأطباق الطائرة.تلقت راوية العرق القادم وما يحيط بها من غموض الأجواء المناسبة لإنتشارها خصوصاً بعد نهاية الحرب العالمية الأولى التي انتهت بهزيمة مُرة لألمانيا ، ومن ثم وقعت ألمانيا في قبضة حكم ملكي عنيف حضن سياسيين متطرفين بأفكارهم و زعماء جماعات طائفية تصارعوا على السلطة وترأست زعامتهم جماعة ثيول Thule ودائرتها الداخلية التي تدعى جماعة فريل Vril .وكان من الواضح إقامة جماعة فريل لحفلات عربدة جنسية بهدف استدعاء وأستحضار الجن لصنع قيادة جيل جديد من ذلك العرق المتفوق من أطفالهم وإكثار نسلهم في ألمانيا المدمرة بعد الحرب.وقيل أن النساء في حفلات العربدة تتلبس فيها الأرواح وتبدأ الكلام على لسانهن فكان كل ما يقال منهن يعامل بجدية شديدة من أتباع الجماعة.قرابين من الأطفاللكن الجانب المظلم من جماعة فريل يتكشف عندما نعلم ميلهم الطبيعي للتضحية بالأطفال الصغار كقرابين، حيث كانوا يطعنونهم في الصدر ويقطعوا حناجرهم كما يقول مايكل فيتزجيرالد. فبعد تزايد نفوذهم في العشرينيات وفي مدينة ميونيخ اختفى مئات الأطفال حيث يعتقد أن العديد منهم قتل من قبل هذه الجماعة لاستدعاء طاقة فريل.روح تتنبأ بـ "هتلر" من خلال جلسة تحضيركان هدف جماعة فريل الرئيسي هو البحث عن المسيح الألماني الذي سيقود الآريين للهيمنة على العالم وسيقضي أيضاً على العروق الأخرى خصوصاً اليهود وهذا ما تكهنت به روح تصف نفسها بـ "وحش كتاب الوحي" وقيل أن تلك الروح صرحت بأن رجلاً اسمه هتلر سيمسك بزمام الأمور ويقود الآريين للنفوذ وذلك في حضرها ألفريد روسينبرغ وديتريش إيكارت وهم من أتباع جماعة فريل.وبالفعل وفي غضون أسابيع قليلة بدأ شاب متحمس (يلبس ملابس رثة) بحضور اجتماعات جماعة ثيول Thule وكان اسمه أدولف هتلر.لمحت الجماعة بسرعة قدرات هتلر فاستغلت شخصيته الجذابة المدهشة، فباستطاعته تحويل حشود الجماهير إلى مجرد عبيد مطيعين بشكل هستيري كما لم يستطع أقوى الرجال من الإفلات من جاذبيته وبدت القوة كأنها تستمد من خلاله كما كانت أمواجاً من المشاعر تجلد أولئك المحيطين به بجنون وتأسر عقولهم.فأن هتلر وألمانيا النازية كانت حاضعة لجماعة فريل الشيطانية وكانوا عبدة أبليس والجن فمن خلال الجن السفلي تم الاتصال بعالم البشر السفلي وقد سجل التاريخ نزولهم بقاعدة نورمان الجوية النازية أبان الحرب العالمية وقد أقام هتلر الاحتفالات والعروض العسكرية والحربية للترحيب بنزولهم حتى أنهم وثقوا نزول سكان جوف الأرض بالصور !!فهتلر كان على بينه منها كان يؤمن أنها تأتي من عالم جوف الأرض .. من خلال فتحتي القطب الشمالي والجنوبي .. المدورتين التي يبلغ قطر الواحدة منها مئات الكيلومترات المصورة بالأقمار الصناعية ..وقد تحالفت ألمانيا النازية وهتلر معهم .. وقد شاركت الأطباق الطائرة الجوف أرضية .. بالحرب العالمية الثانية ضد جنود الحلفاء من بريطانيا وحلفائها .. بغيا لسيطرتهم على الأرض عن طريق ألمانيا النازية وحلفائها .. وسجل التاريخ ذالك بالصور والبراهين .. فقد قال جنود الحلفاء المحاربون بالمعركة أنا قد شاهدنا طائرات مدورة الشكل غريبة وتشل وتدمر طائراتنا وتحبط مخططاتنا وتتعقب حركاتنا ..فحينما نزلت الأطباق الطائرة في قاعدة (( نورمان )) النازية .. تعلموا الألمان منهم تقنيه الأطباق الطائرة .. وتقنية المحركات الكهربائية المتطورة .. وتقنيات أخرى متعددة .. وهذا لتسيطر هذه الشعوب على سطح الأرض من خلال ألمانيا .. فكانت الهزيمة والدائرة على ألمانيا أبان الحرب العالمية الثانية.. وسقطت ألمانيا في أيدي الحلفاء وانهارت .. وتناوشها الحلفاء ونهبوا العلوم التي اكتسبتها ألمانيا من سكان جوف الأرض .. التي سجلتها في وثائق وكتب كثيرة .. من تقنية المحركات النفاثة وكل تقنية متطورة ..فأنقلب السحر على الساحر .. فسعت أمريكا وروسيا وبريطانيا وحلفائها بتطوير أسلحتهم من هذه التقنيات التي اكتسبتها ألمانيا من سكان جوف الأرض .. فبريطانيا وأمريكا من أين جائوا بهذه التقنية ..؟؟ من تفكيك الأطباق الطائرة وأعادة تركيبها ومعرف كيفية صنعها ..!!فهذه التقنية التي نعرفها أتتنا وجائتنا من خلال تقنية الأطباق الطائرة والوثائق المنهوبة من ألمانيا النازية بعد الحرب العالمية الثانية .. وقد تطورت أمريكا محركاتها منها فالطائرات لم تكن مثل هذه الطائرات ولم تكن الدنيا متطورة مثلما


الأن ....بعض الصور المهمة للموضوع..


ضباط نازيون امام طبق طائر



هتلر مع احد سكان الارض المجوفة




احد القادة النازيون مع سكان الارض المجوفة



فتحة القطب الشمالى الى عالم الارض السفلى والاطار احد قادة هتلر يقولون انه الذى عقد الاتفاق مع سكان هذه الارض


بنهاية متابعتنا للموضوع وكما قلنا في البداية ان كانت مجرد شائعات ام اقاويل فلماذا يضعون هتلر في قائمة الشبوهات ولماذا هوا بالذات ولماذا كل هذا العناء من تطبيق صور ان كان مجرد شائعة ولكن ان كانت حقيقة وكما سبق ونشرنا موضوع عن الوفو النازي وصناعته في الحروب ايام الحرب العالمية الثانية فمن اين لهتلر فتلك الايام القوة والعقل المفكر لصناعة شي كهذا دون قوة خارجية نظرا ليومنا هذا وبكل قوةتنا وطاقة كوكبنا ومحاولتنا لصناعة طائرات صغيرة للطيران ولم ننجح لهذا المستوى توجد اسألة كثيرة تحتاج للاجابة وسنبقى خلف الموضوع لكشف حقائقه هل هو حقيقة ام خيال ولماذا
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

احفوريات على قيد الحياة




في عام 1856 و بينما كان المهندسون و خبراء المتفجرات يحفرون نفقا للقطار في إحدى المناطق الجبلية الواقعه في شمال شرق فرنسا , و اجهتهم كتلة صخريه ضخمه فاضطروا الى الاستعانه بالمتفجرات لكسرها حتى يتمكنوا حفر النفق و بعد ان تم نسف الكتله الصخرية خرج من بين الغبار طائر اسود اللون حجمه كبير مقارنه بالطيور التي نعرفها اليوم، و كان له منقار مخيف للغاية و مزود بأسنان حادة، و كانت أطرافه الأربعة مزودة بمخالب بارزة , و بين الأصابع أغشيه جلديه تلمع فوقها طبقه زيتيه كثيفه و قد كان الطائر يترنح ببطء حتى هوى على الأرض ميتا، وسط ذهول العلماء الذين تسمروا في أماكنهم عند رؤيتهم لهذا الطائر الغريب الذي لم يشاهدوا مثله في حياتهم!!.



و بعد ان تمالكو أنفسهم من هول المفاجأة، سارعت مجموعة من العمال بحمل الطائر ليذهبوا به إلى متحف التاريخ الطبيعي في مدينه (غراي)، و هناك تبين أنه ليس سوى نوع من الطيور قد عاشت ما قبل التاريخ، بل و اتضح بعد ذلك أن الكتلة الصخريه التي خرج منها الطائر يعود تاريخها الى اكثر من 150 مليون سنة........



لقد هزت تلك الحادثة الأوساط العلمية هزا في ذلك الوقت، فالأمر كان شبيها بأن تكون هناك صخرة هائلة الحجم تحتجز في داخلها أحد الديناصورات الحية!! و قد رجح البعض أن ذلك الطائر لم يكن ليموت لو تم استخراجه من الصخرة بحذر، و أن الذي تسبب في قتله خو الديناميت المستخدم لتكسير الصخرة.



و لا يعلم احد حتى يومنا هذا كيف بقي الطائر داخل الصخره ملايين السنين تحت هذا الضغط الهائل من الصخور و في باطن الارض و كيف استطاع ان يعيش كل هذه الفتره دون اكسجين و كيفية تحمله للضغط الهائل طوال تلك الملايين من السنين التي قضاها بين الطبقات الجيرية ؟؟
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

لغز صخور غابات كوستريكا



لغز في غابات كوستاريكا


( كوستاريكا ) هي جمهورية صغيرة تقع في أمريكا الوسطى وهي لا تختلف كثيرا عن أي دولة أخرى ولن تجد فيها أي شيء يغري السائحين ولا حتى أي ظاهرة من ظواهر الخارقة للطبيعة كالأطباق الطائرة أو الوحوش الغريبة مثلا..إلا أنها تخفي سرا صغيرا لم يفهمه أحد..وهذا السر يكمن في غاباتها التي لم يطأها إنسان من قبل بسبب كثافتها..وتشابك أشجارها..
تلك الغابات التي ظلت تثير الخيال لدى الناس كأي مكان لم يستكشفه إنسان من قبل..إلى أن جاءت شركة الفواكه المتحدة..وهي شركة أمريكية قررت في ثلاثينيات القرن العشرين أن تستثمر تلك المنطقة وتنشئ فيها مزارع الموز..وتم كل شيء بسرعة كبيرة..فقد تعاقدت تلك الشركة مع شركات أخرى لقطع الأشجار وتسوية الغابة حتى يتم إنشاء مزارع الموز..ولم تواجه العمال أي مشاكل عندما بدأوا بقطع الأشجار وتسوية الأراضي..وحتى الحيوانات التي صادفوها كانت ككل التي توجد عادة في غابات القارة الأمريكية.
ولكن.. حين توغل العمال في الغابة.. اكتشفوا شيئا مثيرا للغابة.
فقد وجدوا العشرات.. بل المئات من الصخور الملساء دائرية الشكل..والتي كانت أقرب إلى الكرات منها إلى الصخور..وقد تفاوتت أحجامها بصورة كبيرة.. فمن الصخور الدائرية الصغيرة جداً.. والتي بدت ككرات تنس الطاولة..إلى الصخور الكبيرة التي فاق وزنها أكثر من 16 طن..ولم تتشابه كل تلك الصخور في نحتها..ولم يكن هذا كل شيء..فقد عثر العمال على بعض القبور التي احتوت-إلى جوار الجثث-صخورا دائرية أخرى..ووصل الأمر إلى علماء الآثار والطبيعة الذين اكتظت بهم الغابة..جميعهم أتوا لدراسة تلك الصخور الغريبة..وقلبوا الغابة رأسا على عقب..وعثروا على العشرات الأخرى من تلك الصخور..وقد أثار ذلك دهشة علماء الآثار كثيرا..إذ لم يستطع أحدهم إيجاد معنى لهذا العدد الضخم من الصخور الدائرية الملساء والتي لم تمثل نموذجا واضحا لأي حضارة..وقد أجمع الخبراء على أنة من المستحيل تماما أن يتم صنع مثل تلك الصخور دون الاستعانة بآلات ميكانيكية خاصة تتطلب الكثير من الوقت والجهد
وقد قام العالم ( صموئيل لوثروت )بتكسير وتفتيت بعضا من تلك الصخور لعلها تخفي شيئاً داخلها..إلا أنه لم يجد شيئاً على الإطلاق



صورة للعالم صموئيل لوثروت وزوجته اللذين درسو تلك الصخور

مجرد صخور دائرية ليس لها أي معنى واضح..لكنه اكتشف بعد دراسة طبيعة تلك الصخور أنها قد جلبت من الجبال التي تبعد عن تلك الغابة بعشرات الأميال..ليس هذا فحسب بل إن البعض منها قد تم جلبه من قاع نهر ( ديكويس ) الذي يبعد عن الغابة بمسافة تصل إلى أكثر من 30 ميلا..كما قدر علماء الآثار عمر تلك الصخور بأكثر من أربعمائة سنة ! تخيل عزيزي القارئ الوقت والجهد الرهيب الذي كان سيحتاجه الإنسان في ذلك الوقت لينحت تلك الصخور بمختلف أحجامها وجعلها ملساء دائرية الشكل
فحتى تصنع مثلها في زماننا الحالي..عليك أولا أن تبدأ بمكعب من الصخر تصل أبعاده إلى 9 أقدام على الأقل..ثم يجب عليك أن تديره لدى صلقه ونحته..ومن ثم تجره حيث وجدت تلك الصخور في تلك الغابات..والغريب في أمر هذه الصخور العجيبة..أن نقلها صعب جداً..حتى لو توفرت الآليات المناسبة لهذا الغرض..فما بالكم في أن يتم نقلها قبل أكثر من أربعمائة عام..واليوم..وبعد كل تلك القرون ..لا يزال أمر تلك الصخور لغزا عجز العلماء تماما عن فك رموزه..على الرغم من أنك تستطيع أن تجدها في كل مكان في ( كوستاريكا )..فقد تم عرض البعض منها في المتحف.. والبعض الآخر في الحدائق العامة وساحات العاصمة..وهي تعتبر أحد رموز ( كوستاريكا ) وجزءاً من تراثها..يوما من الأيام..فستندهش كثيرا عند رؤيتك لتلك الصخور..وستسأل نفسك الأسئلة ذاتها التي يسألها كل سائح أتى ليشاهدها..من الذين نحتوا تلك الصخور؟..وكيف استطاعوا نحتها بتلك الدقة المذهلة قبل مئات السنين؟..ولماذا؟..أسئلة كثيرة..لكنها ستظل بلا أجوبة.
اعتقادات واشاعات
بعد دراسات مطولة عن تلك الصخور انتشر خبرها وقيل في بعض الاحيان انها رسالة من كوكب اخر من كائنات اخرى تخبرنا بوجودها وعبر السنين ارسلو كثيرا من الصخور ولكن حضارت الارض لم تكن لتعلم ما هذه الصخور في تلك الفترةوفي العص الحديث اليوم ظهرت شائعات عنها تقول تلك الصخور كأنها تشبه كوكب الارض وكوكب اخر لانه توجد نقشتان لتلك الصخور نقشة تشبه وكأنها قارات الارض سابقا في تكوينها ونقشات شبيها وكأنها لكوكب ما عبر النجوم
تابع قراءة بقية الموضوع »»»

كشف حقائق اليوفو العدد 3 - يوفو المانيا




اليوفو النّازيّ ( ألمانيّ : هونيبو أو هونيبرج-جيرنت أو رييتشسفلجسكييبين ) طبق طائر أو يوفو تلك ألمانيا النّازيّة أثناء الحرب العالميّة الثّانية و العلماء النّازيّين استمرو في تطويرها بعد ذلك . هذا الطبق حقيقي وقد استخدم في الحرب اعالمية يظهرو ليس فقط في الخيال


العلاقات التّاريخيّة


نظريّات جسم الطّائر المجهول النّازيّة تتّفق مع التّاريخ السّائد على النّقاط التّالية :

طالبت ألمانيا النّازيّة أرض سوابيا الجديد، و أرسلت رحلةً الى هناك في عام 1938،
وفي عقلها خطط كثيرة للحرب .

أجرت ألمانيا النّازيّة البحث في تكنولوجيا دفع متقدّمة، متضمّنًا علم الصّواريخ و عمل توربين فيكتور سكوبيرجر .

بعض رؤية جسم الطّائرة اليوفو أثناء الحرب العالميّة الثّانية، جعل كثيرا من الناس تشعر
بالخوف من الحلفاء الفضائيين للنازية وجعل الناس

يظنون ان الحرب ليست من الارض وانما من الفضاء الخارجي للارض ولم يكن احد يعلم
في ذلك الزمن ان اللمانيا كانت تملك تلك

التكنلوجيا لتصنيع شيء مثل هذا

كان يفكي فقط ظهوره في السماء قرب الطائرات ليشعرو بالخوف منه

والعودة الى قواعدهم للأختباء

ولقد كان هناك كثير من الشك والشواهد الضعيفة على ان الالمان يطورون انواع جديدة
من الطائرات لكنها لم تظهر خلال الحرب ولم يكن

احد يعلم ان اليوفو الذي يظهر هو الطائرات المطورة للفزع صحيح ان التكنلوجيتها كانت
ضعيفة في ذلكالزمن بالنسبة لنا لكنها كانت في تلك

الفترة فعالة جدا بالنسبة للطائرات العادية



















وخلال تلك الفترة من الزمن كان كثير من العلماء قابعين على دراست وتحليل الاطباق

الطائرة وقدرتها على الطيران بتلك السرعة المخيفة ومن اين جائت

ومن جها اخرى كان علماء اخرين في اللمانيا قابعين على تطوير الاطباق الطائرة بشكل

اكبر لانها نسبة الى سرعتها في التحليق لا يمكن ان

تملك سلاح للطلاق من الطابق فتخيل سرعة الطبق وطيرانه طبعا لن يستطيع بهذه

السرعة تحديد نقطة واصابتها فلذلك بقي ظهوره كحرب

نفسية في تلك الفترة

وبعد انتهاء الحرب تم الكشف عن الاطباق الطائرة كليا لكن بقي سؤال واحد من اين

جائت للامان فكرت الطبق الطائر وهو لم يكن موجودا

سابقا من ان احضرو فكرة تلك التكنلوجيا التي لم تكن لاحد من قبل وهذه الاجابات سوف

تأتي عبر تدوينات اخرى من اين حصلو عليها

وكيف بزغت فكرتها لهم من هم مساعديهم فيها لتلك التكنلوجي الغامضة


تابع قراءة بقية الموضوع »»»

كيف تم كشف جسد العبرة فرعون

بعد غرق فرعون(رمسيس الثاني) أثناء مطاردة بني إسرائيل، قام أفراد البلاط الملكي ممن نجا من الغرق بتحنيط الجثة ونقل التابوت بواسطة مركب في النيل إلى طيبة يصحبها مراكب أخرى فيها الكهنة والوزراء وعظماء القوم ثم سحب التابوت إلى المقبرة التي كان قد أعدها رمسيس الثاني لنفسه في وادي الملوك.
وفي كل هذه المراحل كانت تتلى الصلوات وتؤدى الطقوس الجنازية المناسبة.
وبهذا انتهت حياة فرعون من أعظم الفراعين. إن لم يكن أعظمهم على الإطلاق.
وإن كان الستار لم يسدل على قصته. إذ قدر له أن يعود إلى مسرح الأحداث من جديد في عصرنا الحالي.
وبعد موت الفرعون انتشرت جماعات اللصوص. وزادت جرأتها على سرقة المقابر الملكية وشجعهم على ذلك ما كانت تحويه من كنوز عظيمة من حلي وأثاث جنازي. ولعله كان في قرارة أنفسهم أنهم يستردون ما سبق أن أخذه هؤلاء الملوك وهم أحياء منهم ومن آبائهم وأجدادهم.
وضبط اللصوص وعوقبوا أكثر من مرة ثم صارت هذه العملية مهنة الكثيرين حتى إن مقابر كل ملوك الأسرات الثامنة عشرة والتاسعة عشرة والعشرين فيما بعد قد نُهبت ولم يسلم منها سوى مقبرة أمنحتب الثاني ومقبرة توت عنخ آمون الشهيرة. ومن مظاهر استهزاء الناس بالفراعنة هو تمثيلهم في رسوم مجونية بعيدة عن الأدب. مثال ذلك رسم يمثل رمسيس الثالث على شكل أسد يلعب الشطرنج.
واستمر نهب المعابد والمقابر وتزايد. ووجهت الاتهامات إلى عمدة طيبة الغربية ورئيس الشرطة والمسؤل عن سلامة المقابر وتمت معاقبة المسؤلين كما هو مُدون في برديات موجودة بالمتحف البريطاني. ولكن السرقات استمرت. واستقر رأي كهنة آمون على الحفاظ على جثث الفراعنة وبالذات جثة رمسيس الثاني فأعيد لفها في كفن خارجي جديد ووضعت في تابوت خشبي عادي للتمويه وتم دفنه في مقبرة والده سيتي الأول مع مجموعة أخرى من جثث الفراعنة السابقين وسُجِّل على الكفن أن ذلك تم في اليوم الخامس عشر من الشهر الثالث في السنة 24 من حكم رمسيس الحادي عشر. ولما كان رمسيس الحادي عشر هو آخر فراعنة الأسرة العشرين وحكم 27 سنة فإن العام الذي أعيد فيه تكفين ودفن جثة رمسيس الثاني كان في عام 1089 ق.م أي بعد وفاته بـ 127 سنة. ولكن العبث بالمقابر الملكية لم يتوقف. وفي عصر الأسرة الحادية والعشرين حينما توفي كبير كهنة آمون "بينودجيم الثاني" قرر زملاؤه الكهنة إنهاء العبث بجثث الفراعنة فجمعوا جثثهم واتخذوا من دفن كبير الكهنة ستاراً ودفنوا الجميع في قبر الملكة " إنحابي" بالدير البحري والذي تم توسعته ليتسع لجميع جثث الفراعنة منذ عصر الأسرة الثامنة عشرة. وأغلقوا القبر ـ وسجلوا أن ذلك قد تم في السنة العاشرة من حكم الملك " سيامون " في عام 969 ق.م.
وردموا المدخل تماماً وضيعوا المعالم حوله حتى لا يستدل عليه اللصوص فبقي القبر الجديد سالماً من عبث اللصوص لأكثر من 2800سنة ونسي تماما وسمي " خبيئة الدير البحري" ويحتوي على جميع المومياوات ومن بينها مومياء رمسيس الثاني.
أين الآية ؟
يمكننا أن نقول إن من عرف بغرق الفرعون عدد محدود هم رجال البلاط والكهنة وإن تسرب النبأ إلى بعض العامة. المهم إن الفرعون توفي كما توفي غيره من الفراعين الذين سبقوه.
وعلى العموم فقد بلغ من العمر أرذله حيث بلغ 90 عاماً وحكم مصر 67 عاماً ولذلك لم يستغرب الناس وفاته. ومن عرف أنه غرق أثناء مطاردته لبني إسرائيل وراجع تعنته معهم ورفضه إطلاق سراحهم أيقن أن الله كان مع بني إسرائيل ونصرهم عليه وكان في غرقه أثناء مطاردته لهم آية ودليل بالغ على انتصار الحق في النهاية مهما بلغت قوة الظلم في البداية.
بعد مطاردته لبني إسرائيل فمن عرف بغرقه أيقن أن موسى على حق وأنه كان على باطل وبعد غرقه تم تحنيطه من قبل أفراد البلاط والكهنة.
قال الله تعالى:{وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ } [البقرة: 50].
إلى هنا والغرق في حد ذاته هو الآية وحتى لو لم توجد جثته فيكفي أن هذا الفرعون الذي تكبر وتجبر وعذب وسخر قد غرق – وهذا في حد ذاته آية، بقي أن نعرف معنى قوله تعالى:
{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ } [يونس: 92].
ولنعرف الآية المقصودة علينا أن نستكمل ما حل بهذا البدن الذي أنجاه الله.
قلنا إن مومياوات الفراعنة قد أعيد دفنها في خبيئة الدير البحري في عام 696 ق.م وطمست الرمال مدخل القبر ونُسِي الأمر، ومرت قرون، وفي عام 1872م عثر فلاح مصري هو وإخوته مصادفة على مدخل خبيئة الدير البحري وأخفوا اكتشافهم وظلوا يترددون على المقبرة سراً يأخذون ما خف وزنه وغلا ثمنه مثل الجواهر والحلي والأواني التي تحنط فيها الأحشاء وغيرها يبيعونها ويقتسمون ثمنها وكما يقال: إذا اختلف اللصوص ظهر المسروق، فقد اختلف الإخوة وراح أحدهم إلى قسم البوليس واعترف بالأمر بعد أن كانت قد مرت 10 سنوات على اكتشافهم له وفي 6 يوليو عام 1881م ذهب مسئولون من هيئة الآثار المصرية ونزلوا إلى المقبرة وبواسطة 300 من العمال أمكنهم في مدة يومين نقل كل محتويات خبيئة الدير البحري من جميع مومياوات الفراعين وأثاث جنازي في باخرة إلى القاهرة حيث أودعت في المتحف المصري في بولاق، ويقول خبير الآثار إبراهيم النواوي إنه في عام 1902 بعد نقل مومياء رمسيس الثاني قام بفك اللفائف لإجراء الكشف الظاهري على المومياء ولمعرفة ما يوجد تحت اللفائف وهل هناك مجوهرات أو تمائم أو غير ذلك والذي حدث هو أن اليد اليسرى للملك رمسيس الثاني ارتفعت إلى أعلى بمجرد فك اللفائف وهي فعلا تبدو لافتة للنظر بالنسبة لغيرها من المومياوات ( الفرعون الذي يطارده اليهود – كتاب اليوم – سعيد أبو العينين – ص 60) وهو وضع غير مألوف بالنسبة للمومياوات الأخرى التي بقيت أيديهم – بعد فك اللفائف مطوية في وضع متقاطع فوق صدورهم كما هو واضح من مومياء مرنبتاح ومما قاله أحد علماء الآثار عند مشاهدته للمومياء، عجيب أمر هذا الفرعون الذي يرفع يده وكأنه يدرأ خطراً عن نفسه !! لعل قائل هذه الكلمات وهو يلقيها – مجازاً أو تهكماً – لم يخطر بباله أنه قد أصاب – دون أن يدري – كبد الحقيقة، وأنه قد قدم التفسير المحتمل لهذا الوضع الغريب لليد اليسرى لمومياء رمسيس الثاني، وتصورنا لما حدث منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام وبالتحديد قبل 3223 عاماً (1225 ق.م + 1998م) كما هو يلي:
قلنا إن فرعون – وجيشه يتبعه – وصل إلى شاطئ البحر فوجد طريقاً مشقوقاً وسط الماء فسار فيه وتبعه الجيش بجميع عرباته، وبدت على وجوه الجميع بسمة الانتصار فما هي إلا ساعة أو بضع ساعة ويتم اللحاق ببني إسرائيل الهاربين وتتم إعادتهم إلى مصر ثانية ولكن قبل النهاية بقليل بدأت قوائم الخيل وعجلات المركبات تغوص في الوحل، ونزل الجنود ليدفعوا العربات المكسورة جانباً لتمر العربات الأخرى، وغاصت البسمة من وجه رمسيس الثاني، وبدأ القلق يتملكه – لماذا في هذه المنطقة بالذات بدأ الوحل ؟ وقد مرت منه جموع بني إسرائيل وبقرهم وماشيتهم وفيها من الثيران ما هو أثقل من المركبات ولم تغص أرجلهم في القاع، ولم يجد بدّاً من الانتظار حتى ينتهي جنوده من تخليص مركبته من الوحل، ونظر ولم يصدق عينيه، ما هذا ؟ إنها موجة هائلة من المياه قادمة نحوه، يا للهول، لقد بدأ البحر ينطبق، والمياه قادمة تجاهه هادرة مزمجرة، وبحركة لا شعورية رفع يده اليسرى الممسكة بدرعه يتقي بها موجة المياه المتدفقة نحوه وكانت لطمة المياه من الشدة وقبضة يده من القوة بحيث حدث تقلص في عضلات ذراعه الأيسر وثبتت ذراعه ويده على هذا الوضع – ولما غشيته المياه وفارقته الحياة ظلت يده على هذا الوضع !
ولا بأس من أن نتوقف قليلاً لنذكر التغيرات التي تحدث في الجثة – أي جثة – بعد الوفاة، ومن المعروف طبعاً أن العضلات هي التي تسبب الحركة في الكائن الحي، والعضلة تتكون من خلايا عضلية، والخلية العضلية تتكون من خيوط عضلية وهي نوعان خيوط سميكة وخيوط رفيعة مرتبة في تبادل على طول العضلة وعند الرغبة في تحريك مفصل ما يصدر أمر من المخ يسري في العصب ويصل إلى العضلة المسؤولة عن حركة المفصل، والتيار الكهربي الصادر من المخ ينتج عنه تفاعلات كيميائية متعددة في موضع الاتصال العصبي العضلي تنتهي بأن تنشط خميرة خاصة تسبب تكسّر بروتين معين هو A. T. P. فيعطي الطاقة اللازمة للحركة فتنزلق الخيوط العضلية السميكة متداخلة بين الخيوط العضلية الرفيع فيقصر طول الخلية العضلية أي يحدث انقباض العضلة وتحدث الحركة المطلوبة.
بعد الوفاة تحدث في الجسد المراحل التالية:
1-بعدما تغادر الروح الجسد تقف كلية أي إشارات صادرة من المخ وترتخي جميع عضلات الجسم وهذا يسمى الارتخاء الأولي.
2-بعد ساعتين يبدأ انقباض لعضلات الجسم كلها وهذا يسمّى مرحلة التيبس الرمّي Rigor Mortis ويحدث التيبس في ترتيب بدءاً بالرأس وانتهاء بالقدم، فتيبّس عضلات الوجه والرقبة ثم الصدر فالذراعين ثم الفخذين وأخيراً عضلات الساقين، ويستمر التيبس الرمي لمدة 12 ساعة تقريباً ويصعب إحداث أي تغيير في وذع الأعضاء أثناءه ولذلك يقوم من حضروا الوفاة بقفل جفون العينين أثناء الارتخاء الأولي حتى لا تظل العينان مفتوحتين فيما بعد.
3-بعد ذلك تبدأ البروتينات المكونة للعضلات في التحلل وترتخي العضلات ثانية وهذا يسمى الارتخاء الثانوي ويبدأ أيضاً من الرأس إلى القدم.
4-ثم يعقب ذلك المرحلة الأخيرة وهي التعفُّن.
هذه هي المراحل التي يمر بها الجسد في حالة الوفاة العادية، أما في حالات الوفيات غير الطبيعية – ولنأخذ كمثال حالات الانتحار، والشخص الذي يقدم على الانتحار يكون في حالة توتر عصبي شديد يبلغ أقصاه في اللحظة التي يزهق فيها روحه ويحدث انقباض في الحال في عضلات الجسم كلها وذلك يسمى التوتر الرمّي Cadaveric Spasm ( بدلاً من الارتخاء الأولي ) ويعقبه التيبّس الرمي وتظل العضلات منقبضة، وكثيراً ما يجد الأطباء الشرعيون يد المنتحر قابضة على المسدس المصوب إلى الرأس ولا يمكن تخليص المسدس إلا بعد أن يحدث الارتخاء الثانوي كذلك قد يجدون يد القتيل وقد قبضت على قطعة من ملابس القاتل أو خصلة من شعره ويكون هذا أول الخيط الذي يتبعه المحققون لتحديد شخصية القاتل فيقبض عليه وينال جزاءه كذلك في حالات الغرق يحدث توتر رمي في اللحظات الأخيرة وكثيراً ما توجد أيدي الغرقى قابضة على قطعة صغيرة من الخشب أو حفنة من طين القاع.


مومياء رمسيس الثاني ملفوفة بلفائف الكتان قبل نزعها( المتحف المصري)


وذلك ما حصل لرمسيس الثاني في لحظة الغرق، إذ بلغ به التوتر العصبي الشديد أقصاه فحدث التوتر الرمّي وتيبّست يده اليسرى على الوضع التي كانت فيه ممسكة بالدرع تتقي به المياه، ولعل لطمة المياه كانت من الشدة بحيث أفلتت الدرع من قبضة يده ولكن اليد ظلت في هذا الوضع وحدث التوتر الرمي وأعقبه التيبّس الرمي، وكان المفروض أن يحدث الارتخاء الثانوي بعد 12 أو 20 ساعة، ولعله حدث في كل أجزاء الجسم إلا في اليد اليسرى فقد بقيت عضلاتها في الانقباض الذي كانت عليه لحظة الغرق ولاحظ المحنطون ذلك وكلما وضعوا الذراع إلى جانبه أو ضموها إلى صدره عادت لترتفع ثانية إلى هذا الوضع وتم التحنيط ودهنت الجثة بالزيوت والرتنجات والمراهم وتسرب بعضها إلى العضلات والمفاصل وأصبحت العضلات مثل المطاط واحتفظت المفاصل بنعومتها، وكلما أعادوا اليد إلى الصدر ارتفعت ثانية فأحكموا ربطها إلى الصدر باللفائف التي كانت تلف بها الجثة وظلت مربوطة إلى صدره، ومرت قرون وقرون وأكثر من ثلاثة آلاف عام، ولما عثر على الجثة في خبيئة الدير البحري ونقلت إلى متحف بولاق وقام خبير الآثار عام 1902 بفك الأربطة قفزت اليد إلى الوضع الذي تيبست عليه لحظة الغرق وهي ممسكة الدرع ليحمي الفرعون نفسه من لطمة موجة المياه القادمة نحوه !
نحن الآن أمام ظاهرة فريدة لا يوجد مثلها في مومياوات الفراعين الآخرين، ولم يتمكن أحد من علماء الآثار تفسيرها ولا يستطيع الطب الشرعي أن يفسر لماذا لم يحدث الارتخاء الثانوي في هذه اليد بالذات، وكيف احتفظت العضلات بخاصة الانقباض أو اكتسبت خاصية مطاطية في هذه اليد بالذات، وكيف احتفظت العضلات أو اكتسبت خاصية مطاطية بحيث تعيد اليد إلى هذا الوضع بعد ما يزيد عن ثلاثة آلاف سنة، إن قطعة من المطاط الحقيقي لو ظلت مشدودة لمائة عام فمن المؤكد أنها ستفقد خاصيتها المطاطية ولن تعود إلى الانكماش ثانية، فما بالنا بعضلة مفروض ألا تنقبض إلا بأمر صادر من المخ، وحدث بها توتر رمى أعقبه تيبس رمى، ثم لا يحدث – كما هو مفروض – ارتخاء ثانوي وتظل الخيوط السمكية والرفيعة محتفظة بترتيبها وخاصيتها لعدة آلاف من السنين، وما إن يتم فك لفائف الكتان عن اليد حتى تنزلق الخيوط السمكية بين الخيوط الرفيعة فيقصر طول العضلة وترتفع اليد أليس هذا خرقاً لكل ما هو معروف من نواميس الطبيعة ؟ وتعريف المعجزة أنها خرق لنواميس الطبيعة، ولا يكون أمامنا إلا التسليم بأن اليد اليسرى لرمسيس الثاني هي الآية و(من خلفك ) هم الأجيال منذ بداية هذا القرن وتحديداً منذ عام 1902 عندما اتخذت يد رمسيس الثاني هذا الوضع بعد فك اللفائف عنها، وإن كان كثر من الناس قد غفلوا عن مغزاها إلى أن تم لفت النظر إليها.



مومياء رمسيس الثاني منظر أمامي





مومياء رمسيس الثاني منظر جانبي يوضح اليد اليسرى مرفوعة وهو وضع مغاير لجميع المومياوات الأخرى



مومياء رمسيس الثاني منظر جانبي يوضح اليد اليسرى مرفوعة منظر آخر بزاوية مغايرة



مومياء مرنبتاح واليدان متقاطعتين ومستريحتان على الصدر


{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ } [يونس: 92].
بقيت كلمة.. هي قوله تعالى:
{النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ } [غافر: 46].
وجميع المفسرين يرون أن هذا العرض يكون في البرزخ بالإضافة إلى أشد العذاب الذي سيدخله آل فرعون يوم القيامة فيكون العرض على النار غدواً وعشياً نوعاً من عذاب القبر، وفي حديث صخرة بن جويرة عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الكافر إذا مات عرضت روحه على النار بالغداة والعشي ثم تلا: {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا } وإن المؤمن إذا مات عرض روحه على الجنة بالغداة والعشي ) تفسير القرطبي جـ 15 ص 319).
نقطة أخيرة قبل أن نترك موضوع رمسيس الثاني فقد اقترح البعض تحليل مومياء رمسيس الثاني وتقدير نسبة الملح في الأنسجة للحصول على دليل على غرقه في ماء البحر المعروف بملوحته، ولكن ما سبق أن ذكرناه في مراحل التحنيط أن الجثة – بعد إفراغها من الأحشاء – تملأ بملح النطرون المركز يجعل مثل هذا التحليل غير مجدي.


صورة لبعض الأكواب التي كان يستعملها رمسيس الثاني (المتحف المصري)


خاتم ذهبي كان يرتديه رمسيس الثاني (المتحف المصري)


كريسي العرش الذهبي الذي كان يجلس عليه الفراعنة



العربة الذهبية التي كان يركبها الفراعنة أثناء تنقلاتهم حيث كانت تجرها الخيول
يقول الله تعالى عن فرعون وجنوده (كم تركوا من جنات وعيون*وزروع ومقام كريم* ونعمة كانوا فيها فكهين * كذلك وأورثناها قوما آخرين) [الدخان].


تابع قراءة بقية الموضوع »»»

الصفحات:

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: بلوجرويب © 2011