الياتي (رجل الثلوج)


التقطت تلك الصورة من شخص مجهول في سنة 1995 في مدينة (سياتل) في ولاية واشنطن .. و من الواضح ان الصور مزيفة و رجل الثلوج تمثال عديم الحركة

البداية

كانت البداية عندما سمع الكثير من الباحثين و العلماء من سكان أهالي التبت و النيبال بوجود سلالات أخرى من (الإنسان أو غوريلا ) يعرف عند أهالي التبت باسم الياتي .. يعيش على ارتفاعات عالية في جبال الهيمالايا في التبت ولا نعرفها ! .. وهو مخلوق ضخم شبيه بالإنسان و الغوريلا ذي هيئة غريبة و جسمه يغطيه شعر كثيف و يمشي على قدمين و طوله ثلاثة أمتار.. الا ان لم يهتم احد بكلام أهال التبت و النيبال الفقراء .. وان رجل الثلجي او الياتي كما يسمونه .. وهم و خرافات أهالي التبت ليس له وجود.


آثار أقدام الياتي

وكان أول المكتشفين في قمة إيفرست عام 1921 .. يتجول على ارتفاع 6000 متر عبر ممرات الهيمالايا الثلجية قد شاهد أشكال ظليلة على منحدر فوقهم .. تتحرك منتصبة مثل البشر .. وعندما وصل المستكشفون إلى الموقع.. اندهشوا ببصمات أقدام ضخمة كثيرة في الثلج .. و أما المخلوقات فقد ذهبت .. لكن ما هو نوع هذا المخلوق الذي سبب هذه البصمات ؟ .. ولم يكن لدي مرافقيهم من مواطني التبت أي شك على انه الياتي (رجل الثلج) .. وهو مخلوق ذو الشعر يعيش بين الثلوج الأبدية .. واحتلت أخباره الصفحات الأولى وصار اسم المخلوق الثلجي أكثر إثارة .. اذ أصبح يعرف باسم (رجل الثلج المقيت).


باترسون يحمل آثار أقدام رجل الثلج

ولم يكن تلك أول التقارير عن هذا المخلوق الخرافي .. فقد ذكرت الكثير من التقارير و المشاهدات .. فقد ذكر كولونيل بريطاني (وادل) الذي كان يعمل في وزارة الدفاع الهندية انه شاهد هذا المخلوق كما وصفوه أهالي تبت يشبه القرد و مكسو بالشعر و عملاق .. و التقطت أيضا صور فوتوغرافي و صور مقاطع فيديو عن هذا المخلوق .. وقد كان المخلوق كما وصفوه من قبل .. (رجل الثلج) أو (القدم الكبيرة).. ولقد حاول علماء الأمريكيين و البريطانيين و السوفييت في الخمسينات و الستينيات بالبحث عن هذا المخلوق .. لكن بدون جدوا .. لم يجدوا .. فقط آثار أقدام كبيرة التي تؤكد ان هناك شيء .. لا ينتمي الى أي حيوان معرف و قيل انها آثار أقدام الدببة و قد تشوهت بفعل الثلوج و أشعة الشمس أو غير ذلك .. وكما سمعوا أصوات غريبة و لم يستطيعوا تحديد مصدرها .


عدة آثار اقدام للمخلوق الغامض

مشاهدات رجل الثلج في مناطق أخري


ورجل الثلوج هذا ليس مقصورا في الهمالايا .. بل شوهد في مناطق أخرى مختلفة في العالم في أمريكا بين الحدود الأمريكية الكندية و في ولاية واشنطن و جبال سيبيريا و جبال الصين و قيل أيضا في أمريكا الجنوبية .. و أغرب و أشهر تلك المشاهدات والذي صور المخلوق بالكاميرا الفيديو من قبل الأمريكي (روجر باترسون) في سنة 1967.. عندما كان في حصانه في شمال كاليفورنيا برفقة صديقه (بوب جيملين) .. وفي طريقهم فجأة انقلب الحصان براكبه وظهر المخلوق الغريب بملامح الإنسان و الغوريلا وله هيئة الأنثى .. وفر المخلوق الغريب عن المكان حتى اختفى بين الأشجار .. واستطاع باترسون قبل فرار أن يصور هذا المخلوق بكاميرة الفيديو التي كانت برفقته ويلتقط صور للمخلوق.


صورتين من فيلم (باترسون) الذي صور عام 1967 في جبال كاليفورنيا


ثلاثة صور للمخلوق الغامض أثناء الفرار



ولقد درس الفيلم بعناية ووافق الخبراء انه أما إن يكون خدعة ذكية جدا .. او أنها تظهر حقا مخلوقا خرافيا.

ورأي بعض الفنيين ان الفيلم حقيقي وذلك يعني تفسير واحد وهو ان ذلك المخلوق الغامض الشبيه بالإنسان .. ويطلق عليه ساسكواتي في كولومبيا البريطانية عند القبائل الهندية الذين وصفوه بوحش عظيم يشبه القرد في رواياتهم.. موجود فعلا على سطح الأرض ولم يستدل عليه بعد .

وبينما رأي آخرون ان الأمر خدعة ولا يمكن ان يكون الصور التي التقطها باترسون حقيقية لعدو أسباب .. لاحظها المختصون .. فمثلا

• تسير الصورة إلى مخلوق أنثي (بناء على حجم الثديين وتضخم الألية) .. ويلاحظ أن طريقة المشي تأخذ الشكل الرجولي أكثر من الأنثوي.

• أيضا من الملاحظ ان النصف العلوي من الجسم أضخم من النصف السفلي من الجسم .. مما أثار احتمال ان الصورة قد جمعت بأكثر من شكل بطريقة فنية لتشير الى أنها لفرد واحد.

• كما إن خطوة القدم أثناء السير لا تتفق مع حركة المشي الطبيعية للإنسان.



وهذا صورة الياتي في احد الجبال الجليدية اخذت من الفيلم .. ولا اعلم اذا كان الخبراء و العلماء قد عرفوا ما اذا هذا الفيلم حقيقي ام مزيف




صورة مخلوق غامض شبيه بالانسان امسك من قبل الصياد (فرانسوا دي لوي) في غابات الأمازون سنة 1918 .. وقيل من الممكن ان ينتمي هذا المخلوق الى فصيلة رجل الثلوج

.




خلاصة المشاهدات

وخلاصة تلك المشاهدات و المعلومات التي تشير على وجود مخلوق غامض شبيه بالإنسان و الغوريلا معا .. لا يزال موجود على الأرض ولم يستدل على حقيقته بعد .. و يؤمن الكثيرون من الناس من جميع الطبقات أن رجل الثلوج حقيقي وليس خيالا .. اذ تم التقاط له العديد من الصور و من مناطق مختلفة من العالم و من أشخاص لا يوجد بينهم اي رابط .. و اقترح بعض العلماء و المكتشفين إن الياتي او رجل الثلج قد يكون من سلالات أخرى من القرود الضخمة من عصر ما قبل التاريخ ولم يكتشفه الإنسان .. او يكون الحلقة المفقودة بين الإنسان وجدوه الشبيهين بالقرود.

التعليقات

أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: بلوجرويب © 2011