الانتقال الاني



هو مصطلح يطلق على انتقال الجسم المادى عن طريق تفكيك جزيئاته من مكان بحيث يتم استقبالها واعادة تجسيدها فى مكان اخر كما يحدث تمام فى علمية ارسال الفاكس ... يعنى بكل بسطة لو انتا معاك قلم رصاص وعاوز تبعته لواحد صحبك فى بلد تانية بأستخدام الانتقال الانى هو انه القلم هيبداء يختفى قصاد عنيك و يبداء يظهر عند صحبك الى فى البلد التانية وطبعا ده مستحيل حد يصدق الكلام ده لان الى ينطبق على القلم ينطبق على الانسان و الانتقال الانى بصفة عامة هو عبارة عن نقل الاشياء عبر الزمن طب على كل حال تعالى نكمل نشوف العلماء وصلوا لحد فين فى الكلام ده و الكلام موثق و منشور فى جيمع المواقع الوثائقية و هنشوف المراجع فى الاخر المهم نكلم دلوقتى ونشوف العلماء عملوا

• اول التجارب : المذكورة هيا تجربه لعلماء فى منتصف الستنيات من القرن الماضى بالتحديد فى عام 1969 فى ولاية امريكية تسمى ( سياتل ) وتتكلم التجربه عن نقل صندوق صغير من غرفه الى غرفه اخرى تبعد عنها بمسافة تقدر ب6 امتار قبل ان نكمل هل تتوقع ان ينتقل الصندوق من غرفة الى غرفه اخرى بدون اى وسيلة نقل ؟ هل ستنجح التجربة ! بفعل نجحت التجربة ولكن ماذا حدث ! فقد تفككت جزيئات الصندوق وانتقلت من الغرفة الاولة الى الغرفة الثانية ولكن فى هذه المره تم استخدام اجهزة خاصة لاعادة تجميع الجزيئات المنتقلة .

إن شاهدت انت هذا الامر لن تقول عليه غير انه سحر ولكن التجربه لم تنجح حتى الان فماذا حدث بعد ان تجمع الصندوق فى الغرفة الثانية ؟! تجمع بشكل عكسى بطريقة ابسط ياعنى كأنك تنظر فى المراة ... هبسط الموضع ياعنى اكنك كتبك hello فى ورقة وحطتها قصاد المرياية هتشفها ازى بالعكس طبعا و ده الى حصل بالظبط فى الصندوق و طبعا محدش عرف يفسر ده وطبعا ده فى عين العلماء فشل فى التجربه ...

• على كل حال تعالى نشوف تجربه تانية و نشوف فعلا هل إستطيع العلماء التغلب على كل هذه المشكلات



وننتقل الى عملية اخر وتجربه اخرى اثبت فيها انه يمكن الانتقال عبر الزمن !؟ ولكن هل هذا يمكن ان يحدث !! بعد مده طويلة من التجارب و تكوين النظريات قاموا العلماء بتفيذ تجربه مشابه للتجربه الاوله ولكن بعد التعديلات الكثيره ولكن هل تتوقع نجاحها ؟ تعالى نشوف الموضوع جرى ازاى وايه الى حصل المردى وبجد انتا هتتفاجء بحاجات كتير المرادى التجربه كانت على عملة نقود معدنية وستكون فى حاوية زجاجية و ونتقل الى حاوية زجاجية اخرى تبعد عنها 90 سنتمتر فقط وبينهما قناة من الالياف المحاطة بمجال مغناطيسى قوى جداوبالفعل نجح الامر اختفت قطعة النقود من الحاوية الاوله و انتقلت الى الحاوية الثانية التى تبعد 90 سنتمتر فقط و لكن كم من الوقت احتجاته هذه القطعة ساعة و 6 دقائق اى ان الانتقال لم يكن آنيا وهذا ما جعل العلماء يظنوا ان التجربه فشلت .

وبعد مرور اكتر من 15 عام تمكن علماء التسعنيات فى الانتباه الى نقظة خطيرة جدا فى التجربه وبالفعل قاموا بنفس التجربه السابقة ولكن مع تغير بسيط اى انهم سخنوا هذه القطعة المعدنية وقاسوا درجة حرارتها ثم وضعها فى الاختبار و بعد مرور الوقت الكامل لنقل العملة و هو ساعة و 6دقئق قاموا بقيس درجة حرارة العملة و هنا كانت المفاجئة اتضح ان العملة انخفضت درجة حرارتها بما يعادل 4 ثونى فقط ....
هنا تاكد النظرية لان الزمن الذى تم تسجيل فيه الانتقال لتلك العملة من الحاوية الاولى الى الثانيى كان ساعة و 6 دقائق ولكن الزمن بالنسبة للعمله نفسها كان 4 ثونى فقط اى ان العلمة لم تنتقل عبر المكان فقط بل عبر الزمن ايضا وهنا تم اثبات نظرية اينشتاين بامكانية السفر عبر الزمن ورغم نجاح التجربه الذى تحدثت عنها كل الاوساط العلمية ولكن لم تكن التجربه ناجحة بكل المقايس لان عندما تمت التجربه على اكثر من قطعة تندمج القطع مع بعض و تكون اشكال غير معروفه .....

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
وهنا كده خلصنا الجزء الحقيقى اى الجزء الذى جرى فى المعامل ولكن هذا الجزاء يثبت انه يمكن السفر عبر الزمن وانا لا اصدق هذه الفكرة على مجملها لذلك ننتقل الان الى الجزء الاهم فى موضوعنا و هو السفر عبر الزمن و تعديل مفهوم السفر عبر الزمن الى
السفر فى الزمن
الذى بالفعل ما قد أثبتته التجربة السابقة
وهنا السؤال الاول الذى سوف نقوم بطرحه بما اننا نتكلم عن السفر عبر الزمن !! هل يمكننا أن نسافر إلى الماضي, أو نرحلإلى المستقبل? سؤالان أجابت عنهما أساطير الشعوب وقصص الخيال العلمي لكنهما ايضا لميكونا أبدًا بعيدين عن اهتمام البحث العلمي المتقدم والعلماء فى كافة التخصصات و المجلات في عام 1971 قام العلماء بتجربة حولنسبية الزمان, فتم وضع أربع ساعات ذرية من السيزيوم على طائرات نفاثة تقوم برحلاتمنتظمة حول العالم, في اتجاهات شرقية وغربية. وبمقارنة الأزمنة التي سجلتها الساعاتعلى الطائرات مع الزمن الذي سجل بمرصد البحرية الأمريكية, وجد أن الزمن المسجل علىالطائرات أبطأ منه على الأرض بفارق ضئيل يتفق مع قوانين النسبية الخاصة. وفي عام 1976 وضعت ساعة هيدروجينية في صاروخ وصل إلى ارتفاع 10000 كيلومتر عن سطح الأرض, حيث أصبحت الساعة على الصاروخ في مجال جاذبي أضعف منه على سطح الأرض. وقورنت إشاراتالساعة على الصاروخ بالساعات على الأرض, فوجد أن الساعة على الأرض أبطأ منها علىالصاروخ بحوالي 4.5 جزء من عشرة آلاف مليون من الثانية, بما يتفق مع تنبؤات النسبيةالعامة بدقة عالية. والساعة الهيدروجينية الحديثة تعمل بدقة يعادل فيها الخطأ ثانيةواحدة في كل ثلاثة ملايين سنة. وهذه القياسات تثبت - بلاشك - الظاهرة المعروفةبتمدد الزمن, والتي تعد أهم تنبؤات النظرية النسبية. فالتجربة الأولى تثبت أنالزمن (يتمدد) كلما ازدادت سرعة الجسم, أما التجربة الثانية فتثبت أن الزمن يتمددإذا تعرض الجسم لمجال جاذبي قوي. او بعمنى اكثر توضيحا لكل الناس ان الوقت التى قطعه هذا الصاروخ 10 ساعات بالنسبة لنا وانت على الصاروخ فهو ارتفع بمعدل 20 ساعة و المثال الاتى هيوضح
و(تمدد) الزمن في هذا السياق ليسمفهومًا فيزيائيًا نظريًا خاصًا بالأجسام الدقيقة دون الذرية, وإنما هو تمددحقيقي في الزمن الذي يحيا فيه الإنسان. فلو زادت سرعة إنسان ما (في سفينة فضاءمثلا) إلى حوالي 87% من سرعة الضوء, فإن الزمن يبطؤ لديه بمعدل50%. فلو سافر علىالسفينة لمدة عشرة أعوام - مثلا - فسيجد ابنه المولود حديثًا قد أصبح عمره عشرينعامًا, أو أن أخيه التوأم يكبره بعشرة أعوام. إن (تمدد الزمن) والسفر في الزمن, بهذا المعنى, هو حقيقة مثلما أن الأرض كروية وأن المادة تتكون من ذرات وأن تحطيمالذرة يطلق طاقة هائلة. كما أن السفر بسرعة تقترب من سرعة الضوء هو أمر ممكنفيزيائيا وتكنولوجيا, فقد اقترح أحد العلماء تصميم سفينة فضائية تعتمد على محرك دمجنووي يستخدم المادة المنتشرة في الفضاء كوقود, وأن يتم التسارع بمعدل 1ج (وهو معدلالتسارع على الكرة الأرضية). وفي تصميم كهذا يمكن أن تصل سرعة السفينة إلى سرعةقريبة من سرعة الضوء خلال عام واحد, وبالتالي يتباطأ الزمن إلى حد كبير, وبالنظر إلىالتطور المستمر للتكنولوجيا حاليًا يصبح من المعقول تمامًا افتراض وصول تكنولوجيتنافي المستقبل إلى بناء مثل هذه السفينة النجمية. ويرى عالم الفلك كارل ساجان أن هذايمكن أن يحدث خلال عدة مئات من السنين. وبناء على ذلك كون مجموعة من العلماء يرأسهاالأمريكي كيب ثورن والروسي إيجور نوفيكوف ما أسموه بـ(كونسورتيوم) روسي - أمريكيلتحقيق تقنية تسمح بتكوين آلة للسفر في الزمان. على فكره الكلام الى انا قولته فوق ده كلام حقيقى و غير قابل للشك ياعنى الموضوع ده حقيقة مثبته علميا



فماذا تعني هذه الحقائق بالنسبةلغير المتخصص في الفيزياء? هل تعني أن مفهومنا (الطبيعي) عن الزمن قد تغير? وكيفيمكن أن يكون العالم في ظل إمكان السفر عبر الزمان? وهل هذا مجرد خيال علمي?
أم أنهيمكن أن يحدث فعلاً في المستقبل? هذه ليست سوى بعض التساؤلات التي تفرضها تلكالحقائق العلمية المحيرة.

التعليقات

. تعليق: مجهول [7 مايو 2013 3:15 ص] [حذف ]

كلام عجيب بس ليك أنت نسيت تذكر قصة سيدنا سليمان عليه السلام و نقل عرش بلقيس الموضوع مترابط عموما شكرا

أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: بلوجرويب © 2011