منزل مسكون بامرأة مجهولة



ملاحظة
نشرت تلك القصة وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها.

عندما كنت بعمر 17 سنة كنت أسكن مع زوجي في شقة مستأجرة تقع في منطقة راقية من مدينة عمان- الأردن ، آنذاك كنت حاملاً بابني الأول ، كنت على الدوام أشعر بوجود شيء مريب في الشقة منذ أن اخترناها مسكناً لنا وبأنني لست الوحيدة في المنزل حيث شاءت الظروف أن أقضي أوقاتاً طويلة فيها لوحدي.

لم أكن أعرف ذلك الشيئ إلى أن بدأت الامور تأخذ منحى آخر فبعد مرورعدة أشهر على سكننا بدأت تظهر لدي آثار حنة على يدي ما تلبث أن تختفي خلال ساعة او ساعتين او حتى عند حلول اليوم التالي وكانت على شكل نقط في اصبع السبابة في يدي اليسرى مع أنه ليس لدي حنة في البيت ،كما ظهرت أيضاً شامة كبيرة لمرة واحدة في فخذي الأيمن ثم اختفت !

- وبعد مرور أشهر قليلة بدأت تراودني أحلام أرى فيها امرأة ميتة لم أكن أعرفها ولم يسبق لي رؤيتها في حياتي مطلقاً، كانت تلاحقني في الحلم وتنوي إيذائي ، شعرها كان طويلاً وأسود اللون يمتد إلى وركها، بدت شابة ذات ملامح جميلة ومخيفة في نفس الوقت ، عيناها واسعة و لونها اسود و كانت ترتدي دشداشة سوداء و متسخة ، عرفت أنها ميتة لأنه في أول حلم لي عنها رايت جثثاً على سطح العمارة مغطاة بشراشف بيضاء ولا أعلم كيف ذهبت إلى جثتها من دون كل الجثث الملقاة، و قلت في نفسي سأرفع الشرشف لعلي أرى وجهها وقبل ان ارفع الشرشف نهضت امامي وهي ميتة ، هرب كل الناس و ركضت انا و من يومها وهي تلاحقني بشكل يومي في احلامي مع أنني كنت أشعر بوجودها.


ثم تطورت الأمور وبت أشعر بأن شخصاً ما يمر من جانبي دون أن اراه ، لا اعتقد انها مجرد أوهام بسبب الحمل ولم اكن أصلاً أصدق بحدوث مثل تلك الأمور نهائياً إلا بعد ما جرى لي ، وحينما كنت أخبر أهلي بما يحصل لم يكونوا يصدقونني ، أما زوجي فلم تكن له ردة فعل معينة رغم أنه يحاول دائماً أن يشعرني بالأمان وعدم وجود شيئ كهذا لكنني كنت اشعر بأنه يصدقني غير أنه يخشى قول ذلك لئلا يخيفني ولم أعرف فيما إذا كانت تحدث له امور غريبة ولم يبوح بها لي ، ولكن عندما أخبر الناس يجيبون بأنه من الممكن أن تكون الشقة "مسكونة" .

- بعد فترة اضطررنا للسفر الى دمشق لمدة اسبوع تقريبًا ، بهدف زيارة اهل زوجي حيث هو لم يتبق لدينا إلا أسبوع واحد لكي نراهم قبل أن يباشر زوجي دوامه في الجامعة ، كانت أمي تسكن في الشقة المجاورة لشقتنا فاتصلت بها خلال مكوثنا في سوريا وطلبت منها أن تدخل شقتنا لتفتح ماطور الماء حتى لا يكون الماء مقطوعاً عند عودتنا ، ولدى عودتنا من دمشق رأيت أمي وهي تخبرني بأنها رأت امرأة غريبة لحظة دخولها إلى شقتنا وقالت بأن المرأة كانت واقفة عند باب غرفة نومي ولدى رؤيتها هرولت مذعورة ، كانت أوصاف تلك المرأة بحسب ما أخبرتني به أمي تتطابق مع أوصاف المرأة التي كنت أراها في أحلامي ، وعندئذ قررنا الإنتقال من الشقة التي قضينا فيها سنتان والتي تعود ملكيتها إلى أخ صديق أبي بعد أن اقتنع زوجي بمغادرتها خصوصاً بعد معرفته بما رأته أمي وهو يصدقني الآن ، ويجدر بالذكر أن الشقة كانت مهجورة لمدة 3 سنوات قبل أن نسكنها وهي في بناء يقدر عمره بحوالي 15 سنة .

- وقبل انتقالنا بيوم واحد رأيت تلك المرأة في الحلم و هي تطلب مني بأن لا أتركها، ففزعت من النوم ، كانت تقول لي في الحلم :

- " لا تتركيني ...أنا امك " ، كنت اقول لها:

- " أنت لست أمي ... " ، فهربت وظلت تلاحقني وقالت لي :

- " يوجد ناس يريدون إيذائك و أنا سأدافع عنك لكن قومي أولاً بالتقاط صور للناس و انا سوف اظهر في الصور ثم دعي اباك يشاهد الصور"

فالتقطت صور للناس ( طبعاً في الحلم ) وجعلت ابي يراها، بكى أبي و ودع المرأة ثم جاءت واحتضنتني واحتضنت ابني و ذهبت هنا وانتهى الحلم و لم افهم منه أي شيء مطلقاً !

- ولكن بعد مغادرتنا لم تعد تحدث تلك الأمور الغريبة بل على العكس أصبحت أعيش حياة طبيعية جداً لكنني إلى حد الآن لا أملك إجابات عن ما حصل أو لماذا أو كيف ؟ ، على أية حال أستبعد أن يكون هناك عمل سحر يستهدفني فلا يوجد أحد يكرهني الا واحدة و هي عمة زوجي لانها كانت تريد ان تزوج ابنتها لزوجي، لكن من المستحيل ان تعمل لي سحر لانها بالعراق و لم اراها يوما في حياتي لاني من قبل زواجي لم اذهب الى العراق ولم اراها وجها لوجه.

ترويها س.ج ( 19 سنة ) - الأردن

التعليقات

. تعليق: mrmr [25 أكتوبر، 2010 5:06 م] [حذف ]

الله يسامحك يا رامى
قريت القصه بتاعتك الساعه 2 بعد منتصف الليل
وبالرغم من الرعب الذى اصابنى لكنى لم اقدر ان اتركها الى ان انتهى منها
عايزه اقولك ان جسمى ترتعش من الخوف والرعب ولا اعلم كيف يغمض لى جفن
فرجاءاً لم تنشر مثل هذا الرعب فى منتصف الليل مره اخرى حفاظا على ارواحنا
ههههههههه

بالرغم من ذلك الرعب استمتعت بها
تصبح على خير
ده لو جانى اصلا نوم

. تعليق: e7sαs ●я [25 أكتوبر، 2010 7:07 م] [حذف ]

بسسم الله علينا ..
الله يحمينا هه

بس والله القصه تنفع تكون فلم ..
يطلع خطنطر <-- برآآ >.<

. تعليق: ذئب الظلام [25 أكتوبر، 2010 11:46 م] [حذف ]

اختي مرمر
اسف جدا جدا جدا لكن مدونتي يجب قرائتها ليلا كما قلت سابقا حتى تكتمل اجواء الرعب بها
سأكتب مواضيعي في الصباح حتى تستطيعي النوم هههههه
منورة المدونة اختي الاميرة

. تعليق: ذئب الظلام [25 أكتوبر، 2010 11:48 م] [حذف ]

e7sαs ●я

كلامك صحيح ومعظم الاحداث الغامضة التي تحدث بهذا الشكل تم تحويلها الى فلم واقتبسو من القصة الواقعية نورتي المدونة بتواجدك

. تعليق: ذئب الظلام ( رامي ) [25 أكتوبر، 2010 11:49 م] [حذف ]

مرمر اختي سعيد جدا لحديثك معي ومخاطبتك لي بأسمي رامي شكرا لك جدا جدا

. تعليق: mrmr [26 أكتوبر، 2010 7:58 ص] [حذف ]

ولا يهمك يا رامى
اكتب بالليل بالنهار انا بستمتع باى وقت
المهم انك تزيدنى رعبا كمان وكمان

. تعليق: حلم من حرير [26 أكتوبر، 2010 11:40 ص] [حذف ]

رواية ممتعه
وكما هو راي دائما ارآء انها مجرد خيالات لااكثر ولا اقل
او تكون من الجان ولاكن تم تغير الروايه والاحداث من انتقاله بين الناس وتحريفها

استمتعت ذئب فيما دونة ^^
كون بخير وسعاده ملئ الكون :)

. تعليق: ذئب الظلام [26 أكتوبر، 2010 12:30 م] [حذف ]

حلم من حرير

نورتي المدونة مممم حلم ربما توجد قصص 70 % مزيفة
ولكن توجد قصص حقيقية
وفي مرة من المرات سألت شيخ عن الجن فقال لي ان سمعت شيء او قصص عنهم لا تستهزء بهم او تقول وهم او شيء من هذا ربما تكون القصة حقيقية وقد يجدو في سخريتك منهم شيء من الاستهزاء بهم فيستفزهم ويأذوني فأنا انصح دائما عدم الاستهزاء بالجن وقصصهم ربما تكون حقيقة والله اعلم ربما تكون هذه القصة من الخيال وربما حقيقة او خيالات من صاحب الرواية او اوهام بسبب ضغوط من نوع الضغوط النفسية مما يسبب ضغط على الاوعية الدموية في الدماغ مما يسبب في اوهام لصاحب الرواية لكن توجد قصص حقيقية فعلا

. تعليق: شقاوي [26 أكتوبر، 2010 1:24 م] [حذف ]

يااااويل ويلي وش ذا نقط حنه وظل واحلام..
الله يعافينا ولايبلانا بس .
صراااحة القصة جااااااااامده
وكثرلنا من القصص دي يابطل
الله يسعدك ويبعد عنك كل شي مش كوويس..

. تعليق: جايدا العزيزي [26 أكتوبر، 2010 3:34 م] [حذف ]

واوووووووووووو

بموت فى القصص دى

ده انا كمان فاتحه توب موفيس

رائعه مواضيعك يا مرعب

اشكرك على شويه الرعب اللى كسرنا الملل

تحياتى

. تعليق: ذئب الظلام [27 أكتوبر، 2010 2:48 م] [حذف ]

اهلا اخي شقاوي والله افرح بتواجدك وتعليقاتك للمواضيع يسعدني هذا كثيرا

. تعليق: ذئب الظلام [27 أكتوبر، 2010 2:49 م] [حذف ]

اختي جايدا الملكة
شكرا لك سعيد جدا ان المدونة عجبتك ان شاء الله تكون مفيدة ومسلية بنفس الوقت

. تعليق: Dr/ walaa salah [28 أكتوبر، 2010 4:34 ص] [حذف ]

ممكن يكون فعلا عمل

انا سمعت ان ممكن الاعمال تتعمل من على مسافات

العلم تطور


مشكوووووور ذئب

. تعليق: ذئب الظلام [28 أكتوبر، 2010 9:55 ص] [حذف ]

Dr/ walaa salah
هذا صحيح الجن والعمل يستطيع الشخص ايصاله حتى لو كان في اقصى الارض

. تعليق: SAMER H. [30 أكتوبر، 2010 10:33 م] [حذف ]

مرحبا:
حقيقةً شئ مخيف خاصة قبل النوم ...
وما يجب ذكره هو أن العقل البشري لا يخاف من الأشياء الواضحة حيث أنه يستطيع تقييم حجم الضرر القادم ليحتاط منه ، لذلك تجدنا دائما نخاف من المجهول والمشوه المعالم ... فإن معظم قصص الرعب تجدها مخفية وتعتمد على الدلالات والإيحاءات حتى تأسر العقل في نفق مظلم وتحصره في فكرة الخوف والرعب .. فهذا مخيف
أما ماسأقوله بهذا الخصوص .. هو الشعور الناجم عند أبراز دلائل ومقنعات تثبت وجود مثل هذه الظواهر فالصراحة هذا جداً مرعب .. فلا أعلم لماذا لايظهر من هم في العالم الآخر بصورة جميلة ويصرون على رعبنا طالمما أنهم لا يريدون ذلك ...
تحياتي لك أخر ( ر )
تقبل شكري ..

. تعليق: ذئب الظلام [1 نوفمبر، 2010 12:32 ص] [حذف ]

SAMER H.

اهلا بك اخي يشرفني تعليقك الجميل والذي يدل على شخصيتك الرائعة والمثقفة جدا

جوابي عن سؤالك لماذا لا تظهر الامور هذه في الاتجاه الحسن فكما نعلم ان الجان منهم السيء ومنهم الطالح فاللذين لا يئذون البشر وطيبين لا يقتربو من عالمنا اما من هم في نفوسهم الشر ويجدو من يتقرب منهم او ضعف في نقطة معينة بشخص ما حتى ينقض عليه هذا الجاني الذي يحمل في نفسه الشر ويسيطر عليه انهم مثل البشر في نفوسهم فمن يحصن نفسه ولا يقترف شيء يضير به الغير لا احد يقترب منه
اما الذي يكون في نفسه شيء من الشر سيجدون الف منفذ ومنفذ للدخول اليه والسيطر عليه فالصالحون منهم لا يضيرون احد ولا يقتربون من عالمنا اما السيئون يبحثون عمن هم مثلهم من بني البشر للسيطرة عليهم ومحاولة اقتحام عالمنا
ارسل لك اجمل تحية عطرة ارجو تقبلها مني

. تعليق: مجهول [30 يونيو، 2013 9:44 م] [حذف ]

انا عشة قصص كثيره مع الجن لأن منزلي الذي اقطن به مسكون بالجن حتى انني كنت كل يوم انام واستيقظ الساعه الثلاثه قجرا واسمع صوت عندي بالغرفه يطرق الباب بأظافره وكان الديك خاصتي يصييح فوق السطح وكنت اسمع الجني عندي بالغرفه يقلد صوت الديك وكأنه يسخر ويريد اخافتي وارعابي وحتى هذه اللحظه اسمع الأصوات وذات مره امي سمعت في غرفه في بيتنا صوت امرأه تضحك بصوت عالي ففتحت الغرفه ولم تجد شئ وقالت لنا وهي لاتريد اخافتنا ان مصدر الضحكه قادم من جيراننا وهي تعلم ان الصوت من داخل الغرفه لكنها لاتريد ارعابنا لأننا كنا صغار وحتى هذه اللحظه كبرت ومازال الاصوات تظهر . وانا تودعدت واصبحت لاخاف من الجن اطلاقا لانهم يستطيعوا ان يخيفوك ولايستطيعوا ان يؤذونك. تحياتي

أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: بلوجرويب © 2011