الذاكرة الواقعية


كلنا مررنا بهذا الشعور...حيث نشعر أن ما نقوله أو نفعله قد تم قوله أو فعله سابقاً...
بنفس الوجوه حولنا...بنفس ترتيب الأحداث...بنفس كل التفاصيل
حتى إننا نستطيع "تذكر" ما سيقال بعد لحظات !


الـ ديجا فو هى كلمة فرنسية تعنى "تم رؤيته سابقاً"...


و هى أيضاً الإسم الشائع لظاهرة غريبة يمر بها 70 % من البشر بمتوسط سن 15-25 سنة...


تلك الظاهرة التى نشعر خلال حدوثها بأن كل شيئ حولنا...


كل التفاصيل و الكلمات و الوجوه و الحركة حولنا قد حدثت سابقاً...لكن متى أو أين ؟ لا نستطيع تذكر هذا


فقط نملك هذا الشعور الغامض بأن كل هذا حدث سابقاً...


بل أن الظاهرة ببعض الأحيان تستمر للحظات تتيح لنا معرفة ما سيحدث بالثوانى القليلة القادمة


كأننا "نتذكر" المستقبل...نعرف ما سيحدث لأنه جزء مننا...من ذكرياتنا !!


و حتى الأن لم يجد العلماء أى تفسير مقنع لتلك الظاهرة...لكنهم أستطاعوا على الأقل تكرارها بواسطة التنويم المغناطيسى


و قد صنفوا أنواع تلك الظاهرة لثلاثة أنواع هى :


1 - Deja vecu و تعنى "تم رؤيته سابقاً" و بالأنجليزية "Already seen"


2 - Deja senti و تعنى "تم الشعور به سابقاً" أو "Already felt"


3 - Deja visite و تلك أغرب الأنواع و تعنى "تم زيارته سابقاً" أو "Already visited"


و هناك أنواع أخرى من ظاهرة تدعى Jamais vu


و هى ببساطة أن تكون بمكان تعرفه جيداً و بدون مقدمات تشعر أنك غريب على هذا المكان


أولاً سنقدم توضيحاً سريعاً لكل نوع من الأنواع الثلاثة للـ ديجا فو




Deja vecu


عندما يتحدث أغلبية الناس عن الـ ديجا فو تكون الحقيقة أنهم يعنون بها Deja vecu...


تلك هى أكثر الحالات شيوعاً...فمعظم البشر مروا بها خصوصاً خلال السن ما بين 15 إلى 25 سنة


لأن بهذا السن يكون العقل ما زال قادر على ملاحظة التغييرات البسيطة فى البيئة من حوله...


و عادة يكون الحدث الذى مر بنا حدث غير مهم إطلاقاً...ربما يكون حدث يتكرر يومياً


لكننا نقف عنده بأحد المرات لأنه مختلف تلك المرة...يوجد شعور داخلى أنه يتكرر بصورة كاملة


كما أننا عندما نمر بهذة الحالة نتذكر الحدث جيداً بعد ذلك بالرغم من كونه حادث طبيعى


منذ وقت قريب جداً حدث هذا مع أحد أصدقائى...


قال لى...


عندما كنت أتحدث معك قلت عدة جمل شعرت أنى سمعتها سابقاً...


بنفس الشكل و بنفس التفاصيل لكنى لا أتذكر متى أو أين...لكنى سمعتها سابقاً


و طبعاً كنت واثق من أنى لم أقل تلك الجمل سابقاً...خصوصاً أن معرفتى به لم تتعدى الشهر الواحد بعد


تلك هى الـ Deja vecu...تلك الحالة التى بالتأكيد مر بها أغلبكم




Deja senti


يختلف هذا النوع عن الـ Deja vecu فى أنه حدث عقلى أو فكرى و ليس حدث حقيقى...


كما أنه لا يوجد به جانب "توقع ما سيحدث بعد لحظات" كما أنه نادراً ما يبقى بذاكرتنا بعد ذلك


بهذا النوع لا تكون هناك حولنا أحداث نشعر أنها تتكرر...فقط نفكر ببعض الأفكار أو نحس بشيئ ما


و نشعر أننا فكرنا بتلك الأفكار أو أحسسنا هذا الشيئ سابقاً


فمثلاً تبدأ الحالة بصوت شخص ما حولك أو بجملة قرأتها بكتاب أو حتى بأفكار ما...


و هنا تفكر بشيئ ما حول تلك الجملة أو هذا الصوت أو عن تلك الأفكار...


ثم تشعر أن هذا التفكير حول الجملة أو غيرها قد فكرت به سابقاً...أن تلك الأفكار مرت بعقلك سابقاً


و لكن بعد دقيقة لا تستطيع تذكر السبب الذى بدأت به تلك الأفكار


سجلت الكثير من الحالات المشابهة شعر بها مرضى الصرع بشكل خاص




Deja visite


تلك هى أندر و أقل الأنواع إنتشاراً كما أنه نوع غريب جداً...


بهذا النوع يستطيع المرء معرفة طريقه خلال مدينة يزورها لأول مرة مع معرفته أن هذا مستحيل


فبالرغم من أنه لأول مرة يزور هذة المدينة لكنه يعرفها و يعرف شوارعها و طرقها !!


قدمت العديد من التفسيرات الغير طبيعية لتلك الظاهرة...


و ربطها البعض بظواهر كتناسخ الأرواح "إنتقال الروح بعد موت الجسد لجسد أخر و حياة أخرى"...


و البعض الأخر ربطها بالأحلام أو الخروج من الجسد "ما يطلق عليه عادة الإستبصار و إن كانت تسمية خاطئة"


و من أشهر مثال لتلك الحالة هو ما حدث لـ Nathaniel Hawthorne


فقط أستطاع أن يحصل على قطعة ورق كانت موجودة بداخل قلعة بأنجلترا...


فبعد هدم القلعة أستطاع أن يجد تلك الورقة التى كتبها ألكسندر بوب قبل 200 عام من هذا الحدث !!




و لكن...ما السبب ؟
خضعت تلك الظاهرة فى السنين الأخيرة للكثير من البحث عن سبب لها


و قدمت العديد من التفسيرات لشرح تلك الظاهرة...بالرغم من أن جميعها لا يقدم شرحاً كاملاً و مقنعاً لها


و لكننا سنذكرها هنا فقد يعجبك أحدها و تتخده تفسيراً مرضياً لك


فقط قال البعض بأن سبب الظاهرة هو تأخر وصول الدم من الفصل الأيمن للمخ إلى الفص الأيسر بعد أن يصبح الحدث ذكرى للفص الأيسر


و البعض الأخر ربطها بإضطرابات كهربية بالمخ لأن الظاهرة تتكرر بشكل أكثر مع المصابين بحالات الصرع و الإنفصام و القلق


كما أن هناك عدة تفسيرات تدخل بمجال الغرائب...


كقول البعض أن هذا يكون نوع من التنبؤ بالمستقبل و قول أخرين بأن تلك المشاهد مرت بنا فى حياة سابقة لحياتنا


و هناك من يقول أن الأحلام هى السبب...


فتلك الأحداث قد نكون شاهدناها بحلم ما و عند حدوثها بالواقع شعرنا أنها حدثت سابقاً


و لكن ببعض التفكير البسيط بكل الأسباب بالأعلى سنكتشف أنه لا يوجد أياً منها يقدم تفسير واقعى و كامل...


فالتفسيرات العلمية لا تفسر كيف نتوقع ما سيحدث باللحظات القادمة...


و تفسيرات كالتنبؤ لا تأتى بأى أساس علمى...


و فكرة "حياة سابقة" لا تعنى أى شيئ فكيف يتكرر مشهد بكل أشخاصه بينما من المفترض أن بين كل حياة و أخرى ما لا يقل عن 80 سنة


فلابد من أن هناك الكثير من التغيير حدث للأماكن و تم تطوير بمختلف الأشياء...


و حتى الأشخاص من المستحيل أن يكونون متشابهين


و حتى فكرة الأحلام لا تأتى بشيئ جديد...


فأى حلم هذا الذى يمنحنا دقة تفاصيل كبيرة كتلك التى نلاحظها عند حدوث الديجا فو


علماً بأننا عندما نحلم يهتم عقلنا بالتفاصيل الأساسية بينما يهمل تماماً بناء بقية التفاصيل الدقيقة بالحلم...


يوجد بعض التفسيرات الأخرى الناتجة عن تفكير بعض الأشخاص كل منهم بمفرده...


و لكنها هى الأخرى لا تقدم تفسيراً مقنعاً أو حتى شبه مقنع



تضاد الظواهر
توجد ظاهرة أخرى تسمى Jamais vu تلك ربما تكون مرتبطة بالديجا فو بشكل ما...


هذة الظاهرة أيضاً يمر بها عدد كبير من البشر


فمثلاً خلال تواجدك بمكان ما تعرفه جيداً...كمدرستك


تجد بنفسك شعور بالغربة و أن المكان يبدو غريباً لكنك بنفس الوقت تدرك أنك تعرفه


و يدور سؤال بعقلك "أعرف تفاصيل المكان جيداً...لكن يوجد شيئ غير صحيح"


حدثت معى تلك الظاهرة منذ أيام بسيطة...


كنت أكتب نصاً ما و عندما وصلت لكتابة كلمة Problem...


شعرت أن الكلمة خاطئة...لا تبدو كما إعتدتها


يوجد شيئ على غير العادة


لكنى بنفس الوقت أعلم تماماً أنها صحيحة !!


يوجد تفسير وحيد سمعته لتلك الظاهرة و هو كعادة التفسيرات عن الديجا فو...غير مقنع

فالتفسير يقول أن ما يحدث فقدان لحظى للذاكرة


لكن على أية حال بالرغم من عدم وجود تفسير لكن تلك الظاهرة مرتبطة بالصرع أيضاً


يبدو أن تلك الظاهرتين ستأخذان وقتها كبيراً قبل تقديم أى تفسير مقنع لهما...


و هذا لغموضهما الشديد و تعقيد و غرابة فكرتهما


لكننى أحببت أن أقدم لكم شرحاً لها و توضيح لبعض التفسيرات القائمة حولها...

فرضية عالم الأحلام

إن ما نمر به من أحدث نشعر وكأنها مكررة أو صورة أخرى من موقف مضى ما هو إلا نسخة لحلم قد حلماه مسبقاً
ولكننا نسيناه ولم نتذكره.. وحين يحدث نفس الموقف في حياتنا العملية نتذكر أننا قد مررنا بنفس هذا الموقف أو المشهد
من قبل.فنحن يومياً مهما كان نحلم بكل ما يدور في اليوم الآخر لـكن بطبع الإنسان ينسى كل ما يحدث فنتذكر ما يمكن
تذكره، كما يؤكد بعض العلماء أنه يحدث أحيانا أثناء النوم أن يمر الإنسان بمراحل شفافة للوعي وللروح ولاستقبال
الرسائل الكونية أي أنه يحلم أو يرى أجزاء من حياته أو مستقبلهكما يحدث في الرؤية الصادقة.فالنوم هو مفارقة النفس
للجسد مفارقة جزئيه، وعندها تفارق النفس الجسد وتسبح في الفضاء وأيضا فهي تلتقي مع نفوس أخرى ربما يكون
أصحابها على قيد الحياة وربما يكون مضى وقت طويل على وفاتهم .. ومن هنا يأتي تفسير منطقي للاتصال بين أناس
على قيد الحياة وآخرون مضى على وفاتهم وقت طويل ومن خلال ذلك يأتي تفسير منطقي آخر لظاهرة استحضار
الماضي واستقراء المستقبل.وتلتقي تلك النفوس مع بعضها في ما يسمى بالبرزخ وهناك يحدث بين الأرواح مالا ندركه
بعقولنا الظاهرة.. ولا نستطيع تذكر شيء منه في حال يقظتنا ولكن ربما يحدث بالصدفة أن نسمع قولا أو نشاهد مشهدا
يخيل إلينا أننا رأيناه من قبل وتتفق الرؤى نفسها لدى أكثر من واحد من المشتركين في نفس المشهد أو الموقف.ويوجد
العديد من المواقف التي من ضمنها رؤية إنسان في المنام لشخص يجلس معه ويخاطبه في حين أنه ميت من عشرون
عاما.. وقدم إليه في المنام ليحذره من أمر هام أو يوصيه وصيه.. أو يطلبه تكفير خطيئة أو ذنب.. وهذه حدثت كثيرا..
وهو يؤكد مبدأ الاتصال بين العوالم.. فالنفس تنفصل عن الجسد في حالة النوم وتسبح في محيطها الخارج بعيدا عن
إدراكنا الحسي.عالم الذر و بعض العلماء أن الإنسان كان قبل أن يخلق في عالم يسمى (بعالم الذر) أو عالم الأرواح،
وفي هذا العالم جرت له العديد من الأحداث والوقائع المشابهة والمطابقة لما يحدث له على الأرض، حتى تكون الأحداث
متماثلة إلى درجة التطابق، ويرى البعض أن الحياة الدنيا ما هو إلا نسخة لتلك الحياة وهي (كرة) أو محاولة ثانية
أعطيت للإنسان ليمارس فيها مفهوم التقرب إلى الله والعبادة مرة أخرى.لذلك فعندما نمر بحدث أو واقعة ما ونشعر بأننا
قد مررنا بها قبل ذلك فهذا عملية تذكر للحياة التي عشناها في عالم الذر أو عالم الأرواح.ويرى البعض أن الإنسان
تعرض عليه مسيرة حياته قبل أن يخلق في الحياة عند الله ثم تنفخ فيه الروح في بطن أمه ومن ثم قد يتكرر مشهد
(ديجافو) من العقل الباطن أو من الذاكرة القديمة الأولى.




فرضية علم النفس

يرى بعض علماء الباراسيكولوجي أو علوم التفسير العلمي للظواهر الخارقة أن ظاهرة الديجافو هي جزء من الحاسة

السادسة، بحيث استطاع وعي الإنسان وعقله أن يصل إلى الحدث ومفرداته ووقائعه قبل حدوثه بلحظات قليلة جداً،

وعندما مر الحدث بان وكأنه مر به الإنسان من قبل مضى أو أن يكون قد رآه قبل هذا اليوم. فالعقل اللاشعوري ـ أو

الباطن ـ هنا يكون قد سجّل معلومات في فترة قريبة مع العقل الواعي، لذا يتوهّم الشخص أنّه مرّ بالتجربة.

التعليقات

. تعليق: حلم من حرير [30 أكتوبر، 2010 11:37 م] [حذف ]

استغرب جدا بعض ماوصفتك هنا
يحدث لي احيانا
العام الماضي ازادت هي اري شيء كانني في حلم وانا في وعيي ومن بعد غد ارئ الاشياء كما رايتها فعلا تحصل امامي
سواء من سماع اصوات او احداث
شعرت بالخوف جدا مما حدث واصبح يتكرر اكثر واكثر
لااعلم ان كانت مجرد احلام تصدق او ماذا
اذا كانت هذه هي الحاسه الساسدسه فهل هي حقا واقعيه ؟؟
ارئ انه من المرعب ان تري اشخاص واحداث في الاوعي
ثم تشاهده في الواقع وامام عينيك كما حدث تماما
اثارت في عقلي الكثير لطاما تخوفت من التحدث عن هذا الوضع
تفكيري اصبح مشوش قليلا
دائما تختار المميز من مواضيع اسعدك الله دوما :)

. تعليق: ذئب الظلام [31 أكتوبر، 2010 12:13 ص] [حذف ]

حلم من حرير يسعدني تواجدك الجميل
انا ايضا مرت وامر لغايات الان في مواقف من هذا النوع حتى اني في بعض الاحيان حين اشعر اني مررت بهاذا الشيء من قبل وحدث شيء غير جيد اتوقف عن عمله حسب تذكري بما حدث لي في شعوري
شيء محير جدا لدرجة كبيرة ودراست الموضوع معقد لانه من ضمن العقل لا ادري ولكن لدي تفسير شخصي ربما في فترات النوم هل يعقل ان يقفز العقل للمستقبل ويراى هذه الامور ومن ثم عند عودة الانسان ويستيقظ من النوم لا يذكر شيء ولكن عند وقوع الامر او قبل وقوعه بلحظات يتذكر انه شاهده من قبل انا اطور ماهاراتي بهذا الشيء لكن هل يعقل ان يكون مجرد خيال لا اكثر الله اعلم كثير من الناس حدثوني عن انه هذا الامر يحدث معهم اجده مخيفا بعض الشيء لانه ليس له تفسير منطقي حتى هذه اللحظة

. تعليق: خواطري مع الحياة [31 أكتوبر، 2010 1:00 ص] [حذف ]

السلام عليكم اخي ذئب
يووووووووة كم تحصل معي هذه الظواهر
ماعدا ظاهرة رقم ثلاثة لسه ما ماحصلت
لكن دائما اشوف مواقف كاني شفتها من قبل حدثت معايا من قبل
واقول او اسمع كلام كاني قلته او سمعته من قبل
تتكرر معايا هذه الاحداث كثيييييييير
اشكرك على تعريفنا على هذه الظواهر كنت محتاجة اني اعرفها
تقبل مروري
سلامي ليك.

. تعليق: بوسي [31 أكتوبر، 2010 3:04 ص] [حذف ]

صح فعلا بتحصل كتييير
تحس انك عارف الى بيحصل سمعتو قبل كدة
كانو حلممم بتحسو كانو حلم بيتكرر
تسلم ايدك
مواضيعك رااااائع

. تعليق: wthaker [31 أكتوبر، 2010 4:41 ص] [حذف ]

موضوع رائع فعلا تحدث هذه الحالة معي
معلومات جميلة شكرا لك

. تعليق: جايدا العزيزي [31 أكتوبر، 2010 2:01 م] [حذف ]

والله بزعل بجد لما يفوتنى موضوع من مواضيعك

اغلب الظواهر تحدث معى

مجهود رائع اخى

ودائما متميز

اشكرك

تحياتى

. تعليق: ذئب الظلام [31 أكتوبر، 2010 3:51 م] [حذف ]

خواطري مع الحياة
اهلا بك منورة المدونة وسعيد جدا بعودتك الغريب ان الظاهرة ليس له تفسير منطقي او معين

. تعليق: ذئب الظلام [31 أكتوبر، 2010 3:52 م] [حذف ]

بوسي

اهلا بك ارج ان تكون المدونة قد اعجبتك واتمنى تواجدك معنا نعم الظاهرة غريبة جدا وتحدث 90% من الناس

. تعليق: ذئب الظلام [31 أكتوبر، 2010 3:53 م] [حذف ]

wthaker

اهلا بك نورتي المدونةارجو ان تكون بصحة وعافية
تحدث هذه الظاهرة كثيرا معي لدرجة بشكل يومي

. تعليق: ذئب الظلام [31 أكتوبر، 2010 3:55 م] [حذف ]

جايدا اختي الاميرة

منورة المدونة شكرا لكلامك الجميل والرائع
لا تزعلي المدونة متواجدة وفي اي وقت تريدي المدونة تحت امرك وخدمتك ولن يفوتك اي موضوع ان شاء الله

. تعليق: SAMER H. [1 نوفمبر، 2010 12:42 ص] [حذف ]

مرحبا:
موضوع شيق فأنت تكلمت عن شئ طبيعي معتاد وهو غريب بنفس الوقت ..

في الحقيقة نحن نعجب لهذه الأمور لقلة إثبات سببها .. ولكن إذا عرف السبب بطل العجب ..
وبما يخص ضاهرة التذكر أو التنبؤ بحدث ما، صار شبه طبيعي لأنه كما قلت أنت يحدث لمعظم الناس وهذا ظاهر في التعلقات على الموضوع ... وقد يجد العلم تفسير له، على كل الأحوال نحن نعزو هذا على أنه حاسة سادسة ..

لكن ما يدعو للغرابة أكثر ، عندما تجد مقنعات تقتحم عقلك ومنطقك لتثبت لك ما كان مستحيلاً عندك ..
فما شدني بالموضوع هو فكرة تذكر طريق إلى بلدة ..
وبصراحة أنا أعرف قصة عن طفل أستطاع أن يدل أهله على معلومات دقيقة تدل على أنه كان يعيش في حياة أخرة بمعتى التناسخ ..
سوف ارسل لك القصة على الإميل وإذا رأيت أنها مناسبة لنشرها في مدونتك فهذا جيد ..
تحياتي لك ..

. تعليق: ذئب الظلام [1 نوفمبر، 2010 12:51 ص] [حذف ]

SAMER H.

اهلا بك اخي كما قلت سابقا الامر لا يوجد لا تفسير منطقي وهذا الشيء الغريب في الموضوع لقد بحثت كثيرا وحتى لدرجة اني سئلت عالم وشيخ عن الموضوع فضحك وقال ( لا ادري ولكن كما نعلم ان كل شخص عندما ينفخ فيه الروح اما شقي او سعيد وتكتب حياته في الكتاب )وسكت ولم يقل لي شيء اخر ربما بالنسبة لي اقنعني كلامه بعض الشيء حتى اشعر بأمل على الاقل لمعرفة هذه الظاهرة وشكرا لك على القصة التي سوف ترسلها للايميل سوف اقرأها جيدا وانشرها عندي بأذن الله تقبل تحياتي لك

. تعليق: Dr/ walaa salah [3 نوفمبر، 2010 8:05 ص] [حذف ]

اول نوع اتكلمت عنه يا ذئب عن الديجا ده بدأ يحصلي كتير الايام دي

بكون في موقف معين والاقي شعور داخلي بيقولي ان نفس الموقف بكل تفاصيله اتكرر قبل كده

لكن من كتر التفكير في الظاهره دي لاني قرأت عنها قبل كده بطلت افكر فيها


مشكور ذئب على المعلومات الجميله

. تعليق: ذئب الظلام [3 نوفمبر، 2010 5:04 م] [حذف ]

Dr/ walaa salah

اهلا بك حاولي تطوير مهاراتك بها ربما تجدين نفسك في بعض الاحيان قادرة على تلافي بعض المواقف المتعبة انا احاول بهذا الشكل ونجحت عدت مرات قومي في بعض التجارب على نفسك

. تعليق: جايدا العزيزي [7 نوفمبر، 2010 9:54 م] [حذف ]

انا جايه اقولك الف حمدالله على سلامتك

ربنا هو الشافى

نشكره على نعمته

الحمد الله انك بخير

تحياتى

. تعليق: ذئب الظلام [7 نوفمبر، 2010 10:24 م] [حذف ]

اهلا بك اختي جايدا تقبلي مني فائق تقديري لك وشكرا لك على كلامك شكرا جزيلا ارجو ان تكون القصة الجديدة التي اضفتها ان تعجبك

. تعليق: Aqaba/Jordan [12 يوليو، 2011 2:13 ص] [حذف ]

السلام عليكم
بوجهة نظري فان ما نقرأه هنا عبارة عن خروج الروح من الجسد اثناء النوم(الموت الأصغر) وبالتأكيد فان الروح تخرج من أجسادنا اثناء النوم لتلتقي اناس واشخاص وتزور مناطق لم نرها من قبل وعندما تقابل شخصا وتؤكد له بأنك رأيته من قبل فهذا صحيح في بعض الأحيان.ومن الممكن ان يقوم هو ايضا بالتذكر اين ومتى قابلك وخصوصا اذا دار حوار وكلام بينكم اثناء النوم.فيكون فعلا تم لقاء في المنام ولكن بين الأرواح وليس الأجسام نفسها(والله أعلم)
وينطبق ذلك على المناطق التي نزورها لأول مرة ولكننا قد نكون شاهدناها من قبل عن طريق سفر الروح اثناء نومنا(موتنا الأصغر)
اسف على الاطالة يا حبايب

. تعليق: مجهول [17 أبريل، 2012 7:33 م] [حذف ]

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم . تحياتي أبو سعدية

. تعليق: مجهول [6 سبتمبر، 2012 5:07 م] [حذف ]

انا ايضا يحدث لي هذا

أكتب تعليقك

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: بلوجرويب © 2011